تأكيد مغربي فرنسي على الارادة المشتركة لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين

أكدت وزيرة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا، على الإرادة المشتركة للمغرب وفرنسا في الانخراط في شراكة متفردة وعصرية ونموذجية.

وشددت رئيسة الدبلوماسية الفرنسية، خلال ندوة صحفية مشتركة مع وزير الخارجية والتعاون الإفريقي ناصر بوريطة، عقب مباحثاتهما، على أن الشراكة المكثفة بين فرنسا والمغرب لم تتزعزع قط في كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والأمنية والتربوية.

وقالت إن الجانبين اتفقا على تعميق العمل المشترك والمضي قدما بوتيرة جيدة لصالح حوار قائم على الاحترام، والتبادل المفتوح، والروح البناءة، مضيفة أن ذلك “يتطلب التكيف مع الانتظارات المشروعة للمغرب، الذي يتغير ويتطور”.

وأكدت كولونا على “المسؤولية المشتركة لإقامة علاقات مفيدة لكلا البلدين، منوهة بالشراكة المتفردة والعصرية والنموذجية والاستثنائية التي تجمع البلدين.

وفي هذا الصدد، أشارت إلى الإرادة المشتركة للمغرب وفرنسا للتوجه نحو المستقبل، وفقًا لرؤية الملك محمد السادس، والرئيس إيمانويل ماكرون.

وبهذه المناسبة، أشادت كولونا بالمسار المتميز لأسود الأطلس خلال مونديال 2022، معتبرة أنها “ليست إلا بداية لمغامرات جديدة لكرة القدم المغربية”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles