بوتين يعلن جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك ومقاطعتي زابوروجيا وخيرسون أراضٍ روسية

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك ومقاطعتي زابوروجيا وخيرسون أراضٍ روسية وتعهد بالدفاع عن أراضيها بعد أن أصبح جزأ من روسيا.

وقال الرئيس الروسي خلال إشرافه على مراسم التوقيع على معاهدات انضمام 4 أقاليم أوكرانية إلى روسيا، “أننا سنوقع اتفاقا لضم لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيا وخيرسون للاتحاد الروسي”، مشدداً على أن “لوغانسك ودونيتسك وزابوروجيا وخيرسون أصبحت مناطق روسية”.

وأشار بوتين، إلى أن “ضم المناطق الأربع الجديدة للاتحاد الروسي يعبر عن الإرادة الشعبية للملايين”، لافتاً إلى أن “خيار الملايين من السكان في هذه المناطق يتحقق بعد كارثة تجزئة الاتحاد السوفييتي”.

وأكد أن “سكان جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك أصبحوا مواطنين روسا إلى الأبد بعد تعرضهم لسنوات من الحصار والكراهية”، مبيناً “أننا سنقوم بكل شيء للدفاع عن أراضينا، وعلى نظام كييف احترام الإرادة الشعبية”.

واعتبر الرئيس الروسي، أن “الغرب نزع قناعه وأراد إجبارنا على القبول بالقرارات الاستبدادية وإضعافنا وإعادتنا لسنوات الحرب الباردة”، وأردف أن “الأوروبيين سعوا للإبقاء على الاستعمار بوسائل جديدة، وهم يفرضون الهيمنة على الآخرين تحقيقا لمصالحهم”.

كما رأى أن “الغرب يريد أن تتخلى دول وكيانات عن سيادتها ومستعد حتى لاستخدام الإرهاب من أجل مصالحه”، مضيفاً أن “الغرب يتخلى عن تعهداته الأمنية ويخرق التزاماته وينتهج الخداع، وهو يزعم الدفاع عن القوانين”.

وأوضح بوتين، أن “موسكو جاهزة للعودة إلى المفاوضات مع كييف لكنها لن تلغي نتائج الاستفتاءات في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك ومقاطعتي زابوروجيا وخيرسون، لافتاً إلى “روسيا بلد عظيم ولن نقبل أن نعيش على أساس قواعد دولية مزورة”.

وأشار الرئيس الروسي، إلى أن “الولايات المتحدة وبريطانيا حولا دولا ومدنا إلى أطلال وواشنطن خلفت وراءها جثثا في بلدان عديدة”، كاشفاً أن “الغرب ينتج أسلحة بيولوجية ويستخدم البشر في أوكرانيا كحقول تجارب”.
➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles