أمطار شديدة تهدم جسورًا ومنازل في ستّ ولايات شمالية

تتواصل الأمطار الغزيرة في عدد من الولايات التركية الواقعة على البحر الأسود، بينها مدينة كاستامونو السياحية، في حين حذرت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية من استمرار الفيضانات في ولايات كاستامونو وسينوب وبارتين وكارابوك وزونغولداك ودوزجي.

ففي مدينة كاستامونو، انهار جسر للمشاة على نحوٍ مفاجئ على خلفية الفيضانات التي اجتاحت المدينة السياحية، بحسب ما أظهر مقطع فيديو نشرته وسائل إعلامٍ تركية محلّية، والتي اعتبرت أن الفيضانات التي تجتاح المدينة منذ صباح اليوم الخميس هي مشابهة لتلك التي حصلت العام الماضي في ذات التوقيت.

ونفت مصادر من بلدية كاستامونو، سقوط أي خسائر بشرية جرّاء الأمطار الغزيرة حتى الآن.

وبحسب مسؤول يعمل في بلدية المدينة، فإن الأضرار اقتصرت على الخسائر المادّية فقط بعدما تضررت مبانٍ ومحلّات وجسور في كاستامونو وخمس مدن أخرى تقع على البحر الأسود، علاوة على تضرر المحاصيل والحقول الزراعية في تلك المنطقة.

كما أفاد المسؤول بأن 2552 شخصاً من فرق إدارة الكوارث يعملون على الأرض لمساعدة سكان المدن الستة التي تشهد أمطاراً غزيرة، مبينا أن هؤلاء الأشخاص بحوزتهم 826 مركبة مختلفة الحجم والنوع لتقديم المساعدة الطارئة للسكان.

وأكد أن البلدية سوف تباشر بإجراء عمليات صيانة الجسور والأماكن المتضررة فور توقف الأمطار أو تمكنهم من ذلك.

وتعد مدينة بارتن، هي الثانية من بين المدن الستة الأكثر تضررا بالفيضانات التي تجتاحها بعد كاستامونو وجميعها تقع شمالي تركيا على البحر الأسود وعادة ما تشهد فيضانات على خلفية أمطار غزيرة تستمر لأيام.

وتواصل الشرطة التركية الخروج في دوريات في مراكز المدن الستة وأريافها، للحد من حركة السكان ومنع التجمّعات.

وفي منتصف شهر حزيران/يونيو الجاري قُتل خمسة أشخاص على الأقل في فيضانات ضربت وسط تركيا بعد هطول أمطار غزيرة في العاصمة أنقرة ومناطق أخرى تحيط بها على مدى أكثر من يومين.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles