الاحتجاجات تعود إلى الشارع اللبناني تنديدًا بالغلاء المعيشي والأوضاع الاقتصادية المتردية

خرج عدد من اللبنانيين في احتجاجات شعبية اليوم الاثنين، عمدوا خلالها الى إقفال عدد من الطرقات الرئيسية والفرعية في مختلف المناطق اللبنانية.

وبدأ المواطنون تحركاتهم الاحتجاجية منذ ساعات الصباح الأولى وأغلقوا طرقات في العاصمة بيروت، وفي الشمال والجنوب والبقاع، تنديدًا بالغلاء المعيشي والأوضاع الاقتصادية المتردية.

بدورها، قالت غرفة التحكم المروري إنّ الطرقات التي قُطعت اليوم ضمن نطاق بيروت هي: وسط بيروت أمام مسجد الأمين، الكولا باتجاه صائب سلام، الكولا باتجاه الجامعة العربية، عمر بيهم، قصقص، كورنيش المزرعة، تقاطع غانا الأسد، البربير باتجاه العدلية، صائب سلام تقاطع الرفاعي، صائب سلام مقابل العقاد.

وأضافت الغرفة أنّ الطرقات المقطوعة ضمن نطاق طرابلس فهي البداوي تحت جسر المشاة، البداوي محلّة الأكومي، إشارة المئتين ساحة النور.

وأشارت إلى أنّ الطرقات المقطوعة ضمن نطاق زحلة هي: المرج وتعلبايا، أما في صيدا، قطع محتجون السير عند دوار السعودي باتجاه النجمة.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أنّ سجّلت الليرة اللبنانية تدهوراً إضافياً في قيمتها، خلال الأيام الماضية مع ملامسة سعر الصرف عتبة 25 ألفاً مقابل الدولار في السوق السوداء، فيما لا تلوح في الأفق أي بوادر حلّ للأزمتين الاقتصادية والسياسية اللتين تغرقان البلاد.

من جهته، اتهم مصرف لبنان تطبيقات الإنترنت، بالمساهمة برفع صرف الدولار، ووصفها بـالـ”مشبوهة وغير القانونية”.

وبحسب الأمم المتحدة، فإنّ 4 من كل 5 لبنانيين يُعتبرون الآن فقراء، ويقدّر البنك الدولي أن لبنان قد يحتاج إلى قرابة عقدين من الزمن لاستعادة نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي المسجل قبل الأزمة.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles