عون يستلم من ميقاتي صيغة الحكومة العتيدة ومصادر تقول إن فرنسا لا تريد تشكيل الحكومة سريعاً

استقبل رئيسُ الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون الرئيسَ المكلفَ تشكيلَ الحكومةِ نجيب ميقاتي الذي اَطلعَ رئيسَ الجمهوريةِ على نتائجِ الاستشاراتِ النيابيةِ التي اجراها في مجلسِ النواب.

وفيما قدم ميقاتي للرئيس عون صيغةً للحكومةِ التي يقترحُها، فقد ابلغَ الرئيسُ عون الرئيسَ ميقاتي انه سيدرسُ الصيغةَ ويُبدي رأيَه فيها.

وأفادت وسائل إعلام لبنان، بان الصيغة الحكومة الجديدة، لم من هوية الحكومة الحالية إلّا ببعض المواصفات الطفيفة، لكن أبرز ما سُرّب هو إستبداله بين حقيبتي الطاقة والصحة، فأعطي التيّار الوطنيّ الحرّ وزارة الصحة على أن يأخذ السنة حقيبة الطاقة.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن الدور الخارجي في تشكيل الحكومة، لا يزال أساسياً، لرسم آلية إدارة البلاد في الفترة الفاصلة عن الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقالت مصادر لبنانية، إن «ميقاتي يريد أن يظهر بأنه يملِك هامشاً واسعاً في تحديد شكل الحكومة التي يريد تأليفها، وأنه حتى الآن لم يفتح باباً جدياً للتشاور مع القوى الأساسية».

كشفت المصادر أن «ميقاتي يستنِد إلى عدم وجود رغبة حقيقية لدى الفرنسيين الذين رشحوه مجدداً، لتأليف حكومة سريعاً، على عكس كل الفترات السابقة، إذ إنهم لا يمانعون بقاء حكومة تصريف الأعمال خلال الأشهر القليلة المتبقية حتى موعد الانتخابات الرئاسية»، لذا فإن ميقاتي «يتحدث في أكثر الوقت عن تفعيل عمل الحكومة الحالية أو التعديل في بعض الوجوه الوزارية».

ومن جهة اخرى، استقبل العماد عون المنسقةَ الخاصةَ للأممِ المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا تمهيداً للإحاطةِ التي سترفعُها إلى مجلسِ الأمن الدولي حولَ الوضع ِفي لبنانَ ومسارِ المحادثاتِ لترسيمِ الحدودِ البحرية الجنوبية.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles