الحملة العالمية للعودة الى فلسطين ليونيوز: “ذهبية القدس” أهم من الميداليات العالمية

أكد أمين سر الحملة العالمية للعودة الى فلسطين، عبد الملك سكرية، ان تكريم الرياضيين العرب الذين رفضوا اللعب مع اللاعبين الاسرائيلين في مختلف المباريات الرياضية التي جرت في العالم، يأتي كتتويج لعمل عامٍ كامل في مواجهة التطبيع مع العدو الاسرائيلي، لاسيما بعد موجة التطبيع التي شهدها العالم العربي، وما يُسمى باتفاقيات سلام بين دول عربية والكيان الصهيوني.

وفي مقابلة مع وكالة يونيوز، أشار سكرية الى ان “هؤلاء اللاعبين الأبطال هم أسياد قرارهم وهم بنفسهم اتخذوا قراراً بمقاطعة اللعب مع فريق العدو الاسرائيلي”، موضحاً ان “اللاعبين تجاوبوا مع الحملة الدولية لحق العودة الى فلسطين التي دعتهم الى لبنان من أجل تكريمهم، فهم مقتنعون بما قاموا به وسيلبوا الدعوة وسيحضرون الى بيروت ليحصلوا على “ذهبية القدس” وهي ميدالية فخرية وجائرة معنوية بالنسبة لهم اهم من أي ميدالية اولمبية، او اي ميدالية عالمية”.

وشدّد سكرية على ان هذا التكريم يأتي ترجمةً لما نقوله دائمًا ان الشعوب رافضة للتطبيع او السلام مع كيان الاحتالال الاسرائيلي بالرغم من إقدام الأنطمة العربية على ذلك.

ووجّه سكرية الدعوة الى كل وسائل الاعلام لتغطية الملتقى الدولي لتكريم الرياضيين المناهضين للتطبيع الذي تنطلق فعالياته يوم الاثنين 30 كانون الثاني/يناير 2022 في العاصمة اللبنانية بيروت في المجمع الرياضي لبلدية الغبيري، للوقوف على تفاصيل الحدث الذي يكذّب كل التضليل الاعلامي، ولنصرة القضية الفلسطينية.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles