زيلينسكي: لن نستكمل المحادثات مع موسكو إذا واصلت المطالبة بنزع سلاحنا

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن “خروج القوات الروسية من بلاده، يتطلب حرباً عالمية.

وأعرب، زيلينسكي في كلمة عبر الفيديو، فجر اليوم الاثنين، عن إستعداد بلاده، لمناقشة وقوف أوكرانيا على الحياد مع موسكو، وعدم التسلح النووي، والسعي لتبادل كامل للأسرى.

وشدد على “ضرورة الحصول على ضمانات أمنية من روسيا خلال المفاوضات”، مضيفاً أن “بلاده أصبحت مدمرة أكثر من الشيشان خلال حربها مع الروس”.

وأضاف أن “روسيا تعاني انقسامًا داخليًا منذ بداية الحرب”، موضحاً أن “روسيا دمرت كل المدن التي يتحدث سكانها بالروسية في أوكرانيا”.

وتابع رئيس أوكرانيا بالقول، أن “كييف لن تستكمل المحادثات مع موسكو إذا واصلت المطالبة بنزع سلاح أوكرانيا، وقال: “لا نناقش في المفاوضات قضية استخدام اللغة الروسية في بلادنا”.

كما أعرب الرئيس الأوكراني، عن استعداده للتوصل لاتفاق مع روسيا بشرط انسحاب قواتها من أوكرانيا، لافتا إلى رفضه قوات حفظ سلام “تجعل النزاع واقعا مجمدا”

من جهة أخرى، شدّد مبعوث الولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، جوليان سميث، الأحد، أن واشنطن ليس لديها سياسة لتغيير النظام في روسيا، وذلك على خلفية تصريح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، السبت، الذي أكد خلاله على ضرورة عدم بقاء بوتين فى منصبه.

إلى ذلك، أكد أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أن القوات الروسية تحاول تطويق وحصار قوات بلاده شرقاً.

وقال أريستوفيتش في تصريحات الأحد إن “القوات الأوكرانية تشن هجمات صغيرة مضادة، فيما يحاول الجيش الروسي تطويقها في شرق البلاد”.

وفي المقابل، وصفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، المفاوضات مع أوكرانيا بأنها “ليست جيدة أو سيئة”، متهمة كييف باستخدام المفاوضات لتشتيت الانتباه وبناء قدراتها العسكرية، ومواصلة التدمير بكل الوسائل

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أعلن في 24 شباط/فبراير الماضي، إطلاق عملية عسكرية خاصة في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، محذرًا من أنه في حالة حدوث تدخل أجنبي فإن روسيا سترد على الفور.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles