انطلاق اجتماع وزراء خارجية جيران أفغانستان في العاصمة طهران لبحث الأزمة الأفغانية

انطلق صباح اليوم الأربعاء في العاصمة الإيرانية طهران، الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان، بحضور وزراء خارجية هذه الدول.

ويضم الإجتماع الذي يستمر لمدة يوم واحد، وزير الخارجية الاوزبكي عبد العزيز كاملوف ووزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ووزير الخارجية التركماني رشيد مردوف ووزير الخارجية الطاجيكي سراج الدين مهرالدين.

وقال وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان مفتتحًا أعمال اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الافغاني في طهران لبحث الأزمة الأفغانية، إن “اجتماع اليوم سيكون للتركيز على الاوضاع الجديدة في أفغانستان”.

وأضاف عبداللهيان أن “اجتماع اليوم سيوجه رسالة إلى العالم بأنه يدعم تشكيل حكومة شاملة في افغانستان وسيعمل على اصدار رسالة قوية بشأن تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان”.

وشدّد على انه يجب أن يكون للمجتمع الدولي دور خاص في معالجة الوضع الانساني ومكافحة الارهاب والمخدرات وأوضاع النساء في أفغانستان وتابع قائلا، “خروج القوات الاميركية كان نتيجة لصمود الشعب الأفغاني”.

وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبدالليهان

من جهته، قال النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر، إن شعب أفغانستان يعاني من عدم الاستقرار وانعدام الأمن والحرب وإراقة الدماء منذ أكثر من أربعة عقود، وقد لا يكون من الممكن العثور على عائلات في هذا البلد لم تفقد أحباءها في التطورات الدموية لهذا البلد.

وأكد في كلمته خلال الاجتماع إن شعب أفغانستان يتوقع بلداً آمناً ومستقلاً ونامياً. تربط دول جوار أفغانستان روابط تاريخية وثقافية عميقة مع هذا البلد، ومن هذا المنظور ، يمكن القول أن هناك نوعا من التعايش والمصير بين أفغانستان وجيرانها حيث يربط بين الأمن والاستقرار والسلام في آسيا الوسطى و جنوب آسيا.

واستضافت باكستان الاجتماع الأول لوزراء خارجية أفغانستان في 8 أيلول/ سبتمبر الماضي، وبحسب بيان وزارة الخارجية الباكستانية حضر الاجتماع وزراء خارجية إيران والصين وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان.

النائب الأول للرئيس الإيراني محمد مخبر
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles