مواكب “السودان الوطن الواحد” تنطلق في الخرطوم وعدد من المدن رفضاً للعنف وخطاب الكراهية

بدأ المتظاهرون بالتجمع في شارع باشدار بالعاصمة الخرطوم للمشاركة في مواكب “السودان الوطن الواحد” التي دعا إليها تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير ضد خطاب العنصرية والكراهية وإثارة النعرات القبلية في البلاد.

وتحرك المشاركون في المواكب حاملين أعلام السودان، وهتفوا بشعارات الثورة السودانية وأناشيدها، ورددوا هتافات أخرى تدعو لنبذ القبلية منها “لا جهوية ولا قبلية، السودان اللون الواحد”.

وتقدّم المواكب قادة تحالف قوى الحرية والتغيير، أبرزهم العضو السابق بمجلس السيادة محمد الفكي سليمان، ووزير شؤون مجلس الوزراء في حكومة عبد الله حمدوك خالد عمر يوسف، في وقت يُنتظر أن يتمّ إلقاء خطابات بمنصة أُعدّت خصيصاً للمناسبة.

وكان المجلس المركزي لـ “الحرية والتغيير” قد دعا أمس الاثنين لتظاهرات مليونية اليوم الثلاثاء، تحت شعار “السودان الواحد” للتنديد بأحداث العنف القبلي في ولاية النيل الأزرق، جنوب السودان، والتي راح ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى، وآلاف النازحين، في وقت نددت فيه “لجان المقاومة” بما أطلقت عليها “محاولات العسكر تجييش وتسليح القبائل، وتأجيج الخطاب العشائري في البلاد”.

واتهم المجلس المركزي للحرية والتغيير من أطلق عليهم “قوى الردة من الانقلابيين والنظام السابق” بـ”تأجيج النزاع الأهلي وخطاب الكراهية في البلاد” وأدان ما وصفه بـ”الاستمرار المفضوح لمؤامرات دعاة الكراهية والعنصرية وحواضنهم”.

وقال في بيان إن “قوى الردة ظلت تشهر ذات السلاح المكشوف في وجه الشعب مرة تلو الأخرى، وأنه ما يكاد السودانيون يطفئون نار الفتنة الأهلية في شرق السودان، حتى يوقد الانقلابيون نارها في غربه، وبعدها إلى جنوبه في النيل الأزرق”، واصفاً الأمر بـ”المسرحية المفضوحة التي لا تغيب على فطنة الشعب السوداني”.

وأضاف: “كان شأن السودانيين والسودانيات وعهدهم الذي ما انقطع هو عهدُ التآخي والمحبة، لا يفرقهم لون أو عرق أو جنس” مؤكدًا أن “تأجيج العنصرية والنزاعات القبلية، ظل سلاح” من أسماهم “أعداء الشعب السوداني”.

➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles