اتفاق بين جبهة النصرة ومسلم الشيشاني يقضي بخروج الأخير مع مسلحيه من جبال التركمان

أفادت مصادر مقربة من “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) أنه تم الاتفاق مع متزعم “جنود الشام” مسلم الشيشاني على خروجه مع مسلحيه من منطقة جبال التركمان في ريف اللاذقية الشمالي باتجاه مكان آمن وتحت حماية جبهة النصرة.

وأضافت المصادر، أن الشيشاني خرج مساء اليوم الإثنين، مع حوالي 70 من مسلحيه بعد مناوشات واشتباكات استمرت أكثر من 10 ساعات في جبال التركمان تمكن خلالها أنصار الشيشاني من أسر مجموعات من النصرة.

خروج مسلم الشيشاني من جبال التركمان

وحول التطورات في جبال التركمان أفاد مراسل وكالة يونيوز، أن الاتفاق ينص على خروج الشيشاني مع مسلحيه من جبال التركمان في ريف اللاذقية الشمالي باتجاه مناطق هيئة تحرير الشام وتحت حمايتهم كخطوة أولية، مشيراً إلى أنه لا تزال التوترات والاشتباكات قائمة بين أنصار الجولاني وفصيل “جند الله” الذي أسسه المدعو أبو فاطمة التركي في جبال التركمان.

ويتزعم فصيل “جند الله” المدعو أبو حنيفة الأذري خلفاً لأبو فاطمة التركي الذي قتل منذ حوالي الـ3 سنوات.

وخلال الاشتباكات الدائرة اصيب أمير جماعة “أجناد القوقاز” أبو عبدالملك الشيشاني بطلقات نارية أثناء تواجده في مناطق الاشتباكات بين مسلحي الجولاني والجماعات التكفيرية المتواجدة في جبل التركمان .

من هم فصيل “جند الله” الذي رفض الخضوع للجولاني؟

يعتبر فصيل “جند الله” جماعة “جهادية” أسسها “أبو فاطمة التركي”، ويقودها اليوم “أبو حنيفة الأذري” وتتمركز في منطقة جبل التركمان في محافظة اللاذقية بالإضافة لوجود بعض المقرات لها في ريف إدلب الغربي.

وكما يعرف الفصيل في سوريا بجماعة أبو فاطمة التركي جل عناصرها أذريون تكفيريون وعددهم يتراوح من 130 إلى 150 عنصرا.

قياداته:

  • المؤسس: “أبو فاطمة التركي” قتل من أكثر من ثلاث سنوات تقريبا
  • المسؤول الحالي: أبو حنيف الأذري
  • النائب: أبو جابر الأذري
  • الشرعي العام: أبو الفداء الجزائري
  • مسؤول التواصل: أبو عبدالرحمن الأذري
  • العسكري العام: أبو خليل الأذري
  • أمير جبل التركمان: حمزة الأذري
  • مسؤول الأنصار: عبدالباسط الدانا
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles