الرئيس الإيراني: شعبنا افشل مؤامرات الاعداء على مدى 43 عاماً من انتصار الثورة

ثمّنَ الرئيس الإيراني السيد ابراهيم رئيسي صمود شعبه وحضوره في الساحة، لافتاً إلى ان “ما جعل مساعي العدو فاشلة رغم كافة المؤامرات التي حاكها ضد الشعب الايراني، هو حضوره وثقافته و فكره و اعتقاده”.

وأكد رئيسي اليوم الخميس خلال إجتماع المجلس الاداري لمدينة “اسلامشهر” جنوب غرب العاصمة، على “ضرورة الحفاظ على الروح الثورية لاهميتها في البلاد وفي المنطقة، وأن الشعب الايراني افشل جميع مؤامرات الاعداء على مر 43 عاما من انتصار الثورة الاسلامية”.

وتابع: “ما جعل مساعي العدو فاشلة رغم كافة المؤامرات التي حاكها ضد الشعب الايراني، هو حضور الشعب وثقافته وفكره واعتقاده، “مؤكدا على ضرورة الاستمرار في الحفاظ على هذه الثقافة والفكرة للكشف عن حيل الاعداء”.

وأكمل قائلا: “قائد الثورة الاسلامية صرح بأن من يحب ايران عليه ان يبعث الامل ومن زرع اليأس لا يحب البلاد لان اليوم صيانة البلاد رهن على بث الامل في الوطن”.

وأضاف السيد رئيسي: “اليوم تتقدم البلاد بجهود شعب إيران الإسلامية وشبابها رغم تهديدات العدو وقيامه بفرض الحظر علینا”، مضیفا، “احرزنا تقدما في مختلف المجالات الاقتصادية والإنتاجية والاجتماعية”.

وتابع الرئيس الإيراني بالقول: “شبابنا حاولوا التأكد من عدم حدوث مشكلة في المراكز الإنتاجية والصناعية رغم العقوبات”، وحققنا تقدمًا جيدًا في الصناعات النووية والدفاعية والعلوم والتكنولوجيا”.

وصرح إن “الأعداء يعملون على وقف تجارتنا وصادراتنا بفرض العقوبات وتوجیه التهديدات، لكن صادرات إيران النفطية وغير النفطية لم تتوقف رغم فرض الحظر علينا”.

وتابع قائلا، “أقمنا علاقات سیاسیة مع دول آسيوية ودول أخرى والأعداء ظنوا أنهم قادرون على خلق مشاكل للشعب الایراني لکن الإرادة القوية والفولاذیة للشعب في مجال العمل والتقدم والنشاط ابهرت من ينظر إلى إنجازات إيران في مجال العلم والمعرفة”.

وقال إن “الشعب المسلم الایراني ملتزم بالثورة والقيم، وقد أفشل العديد من حسابات العدو الخاطئة ، وسيجعل العدو یندم على كل هذه الفتن”.

وأضاف: “أريد أن أقول لأمريكا وحلفائها في المنطقة أننا تابعنا ما أوصی به أئمتنا (ع) وشهداءنا ، واليوم نتبع نفس الرسالة وهي محاربة التمييز والفساد ونعتقد أن الثورة الإسلامية ستحارب أي نوع من الفقر والفساد والتمييز ، و لا تتسامح مع هذه القضایا”.

وأكد الرئيس الايراني أن “أمريكا ستتلقى وحلفاءها صفعة قوية من الشعب الإیراني العظيم”.

وشدد على أن “الوحدة والتلاحم الوطني وتجنب الانقسام والخلافات يمكن أن تحل الكثير من المشاكل في البلاد وصرح ما ينقذنا هو دعم ولاية الفقيه حسب ما قال الإمام الخميني (ره) و أوصی به”.

وأضاف: نحن عازمون على تحقيق التقدم في البلاد بسرعة ولن نتباطأ على الإطلاق في مسار التطور”.

➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles