على وقع تظاهرات مستمرة.. وزير الداخلية يؤكد أن البلاد تشهد أعلى مستويات العنف

توقع وزير الداخلية في بيرو، فيسينتى روميرو، اليوم الثلاثاء، عدم انحسار الاحتجاجات في وقت قريب، مؤكداً أن البلاد تشهد أعلى مستويات العنف منذ الثمانينات عندما كانت السلطات تواجه مقاتلي منظمة “الدرب المضيء” اليسارية.

وقال روميرو في تصريحات صحفية إن “الاحتجاجات الاجتماعية ستستمر لفترة طويلة “، مؤكداً أن وزارة الداخلية تعمل بشكل مكثف مع وزارة الدفاع لإيجاد حل.

وأضاف أن البلاد تشهد حالياً أعلى مستويات العنف منذ الثمانينات عندما كانت السلطات تواجه مقاتلي منظمة “الدرب المضيء” اليسارية، محملاً مسؤولية الاحتجاجات لمجموعة من “مجهولي الهوية” الذين يمولونها، مشيرا إلى إصابة حوالي 540 رجل شرطة .

وتستمر الاحتجاجات العنيفة في بيرو والتي تطالب باستقالة الرئيسة الجديدة دينا بولوارتي، وإجراء انتخابات مبكرة. ولقي 49 شخصاً مصرعهم حتى الآن بحسب مصادر صحفية.

وسار مئات المتظاهرين في وسط ليما، للمطالبة برحيل بولوارتي حيث هتف البعض “دينا قاتلة”، قبل أن تطلق الشرطة وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

والأزمة التي بدأت بعد الإطاحة بالرئيس اليساري بيدرو كاستيو أوائل الشهر الماضي تنبع إلى حد كبير من التفاوت بين طبقة النخبة بالبلاد والريفيين الفقراء من السكان الأصليين في منطقة الأنديز الجنوبية الذين رأوا في كاستيو أملاً بجعل حياتهم أفضل.

➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles