بايدن: خطوة بوتين هو بداية اجتياح لأراضي أوكرانيا والحزمة الأولى من العقوبات تبدأ الآن

اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن، أن “الخطوة الروسية الأخيرة بداية اجتياح للأراضي الأوكرانية، وسنبدأ في فرض عقوبات أقوى من تلك التي فرضناها في العام 2014، وما أقدم عليه بوتين يتطلب ردًا حاسمًا وسريعًا من قبل المجتمع الدولي”.

وفي كلمة له حول الأزمة الاوكرانية، مساء اليوم الثلاثاء، سأل بايدن: “من يعتقد نفسه بوتين كي يعلن ضم الأراضي التي تدخل ضمن سيادة دول أخرى؟”، وتابع: “أعلن أول حزمة من العقوبات التي ستفرض على روسيا، وروسيا أعلنت اقتطاع جزء كبير من أوكرانيا وهذا بداية غزو جديد لأوكرانيا، وسنبدأ في تنفيذ 4 حزم من العقوبات على مؤسسات روسية”.

وأضاف بايدن أن “عملنا مع ألمانيا كي نضمن أن مشروع نورد ستريم 2 لن يمضي قدماً”.

وكشف عن حزمة العقوبات الأولى على روسيا، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على النخبة الروسية وعائلاتهم، مؤكدًا أن الحزمة الأولى من العقوبات ضد روسيا تبدأ الآن، وأن واشنطن فرضت عقوبات قاسية على بنكين روسيين بالفعل.

وحذّر بايدن موسكو قائلاً: “روسيا ستدفع ثمنًا باهظًا إذا ما واصلت سلوكها”، مشيرًا إلى أن العقوبات ستعزل روسيا عن المنظومة المالية الغربية.

وأعلن أنه “لا نية لدينا لمحاربة روسيا لكننا نريد أن نرسل رسالة إلى موسكو بأننا لن نترك حلفاءنا وسندعمهم، ونعتقد أن روسيا ستذهب أبعد من ذلك وهي اقتربت أكثر من حدود أوكرانيا، وحصول بوتين على إذن من البرلمان الروسي باستخدام القوات خارج روسيا ينذر بالمزيد من التصعيد، إذا استمرت روسيا في هذا المسار فستتحمل المسؤولية وحدها، ونراقب إمدادات الطاقة منعًا لأي عرقلة أو تعطيل، وسأتخذ إجراءات صارمة كي تستهدف العقوبات الاقتصاد الروسي على نحو لا يضر باستقرار أسواق الطاقة العالمية، وأقول لبوتين نحن موحدون في دعمنا لأوكرانيا وفي دفاعنا عن الناتو، وتصدينا للتهديدات الروسية”.

الى ذلك، قال بايدن إنه أعطى الضوء الأخضر لإعادة انتشار القوات الأميركية في دول البلطيق.

وأكد الرئيس الامريكي: “سندافع عن كل شبر من أراضي حلف شمال الأطلسي”.

من جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن الكرملين لم يشاهد خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بشأن أوكرانيا.

وأشار بيسكوف في تصريح صحفي إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان يعقد اجتماع عمل، مشيرًا إلى أن الكرملين لم يشاهد خطاب بايدن بشأن أوكرانيا.

وكان بوتين قد أعلن مساء الإثنين، اعترافه باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا، وذلك خلال خطاب بثه التلفزيون الرسمي، رغم تحذيرات الغرب من أن تلك الخطوة قد تعود على موسكو بعقوبات واسعة.

وقال بوتين: “أعتقد أنه من الضروري اتخاذ قرار تأخر كثيرًا، بالاعتراف فورًا باستقلال وسيادة كل من جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية”، قبل أن يبث التلفزيون الرسمي لقطات لتوقيعه في الكرملين مع رئيسي المنطقتين الانفصاليتين على اتفاقات للتعاون المشترك.

ووجّه الرئيس الروسي، القوات المسلحة في بلاده بضمان السلام في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، اللتين اعترفت موسكو باستقلالهما وعقدت معهما معاهدتين للتعاون المتبادل.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles