واشنطن وحلفاؤها ينددون عبر مجلس الأمن بإعتراف بوتين بإستقلال دونيتسك ولوغانسك

عقد مجلس الأمن الدولي، فجر اليوم الثلاثاء، جلسة طارئة لمناقشة الوضع في أوكرانيا بعد اعتراف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستقلال منطقتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين، ونشر قوات فيهما في مهمة لـ”حفظ السلام”.

وشهدت الجلسة الطارئة لمجلس الأمن، تنديد الولايات المتحدة وحلفائها بأعمال روسيا، شاجبين اعتراف الرئيس فلاديمير بوتين بمنطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وإعطائه أوامر بنشر قوات هناك باعتبار ذلك انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي وذريعة للحرب.

وسخرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد من تأكيد بوتين أن مهمة القوات الروسية “حفظ السلام” في منطقتي دونيتسك ولوغانسك.

وقالت: “إنه يدعوها قوات حفظ سلام. هذا هراء. نحن نعرف ما هي حقيقة هذه القوات”.

وأكد مندوب أوكرانيا سيرغي كيسليتسيا أن “الحدود الأوكرانية المعترف بها دوليا كانت وستبقى غير قابلة للتغيير بصرف النظر عن أي بيانات أو أفعال من قبل روسيا الاتحادية”.

أما السفيرة البريطانية باربرا وودوارد فقالت إن المجلس يجب أن يكون متحدًا في حض روسيا على “خفض التصعيد” و”احترام التزاماتها”.

وأضافت: “لقد جرتنا روسيا إلى حافة الهاوية. نحض روسيا على التراجع إلى الوراء”، بينما اعتبر سفير كينيا مارتن كيماني أن الخطوة الروسية “انتهاك لوحدة أراضي أوكرانيا”.

بدوره إعتبر المندوب الروسي في مجلس الأمن الدولي، فسيلي نيبينزيا، إنه من المهم التركيز على كيفية وقف الحرب وإجبار السلطات الأوكرانية على وقف القصف.

وأكد المندوب الروسي في كلمة بمجلس الأمن الدولي حول الازمة الاوكرانية، فجر اليوم الثلاثاء، أن “دونباس مهدد بمغامرة عسكرية أوكرانية جديدة، ولا يمكن لموسكو أن تسمح بذلك”، وقال إن “ذلك ما دفع ​روسيا​ لاتخاذ قرار بشأن جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك”.

وأضاف نيبينزيا أن “روسيا منفتحة على الحوار والدبلوماسية بشأن الوضع في ​أوكرانيا​ ولكنها لن تسمح بإراقة الدماء من جديد في دونباس”.

وتعليقًا على المواقف من إعلان روسيا استقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك قال المندوب الروسي: “استمعنا إلى بيانات مليئة بالعواطف بشأن الخطوة الروسية والمواقف الدولية توحي بأن اعتراف روسيا خطوة مفاجئة ولكن هذا غير صحيح”، مشيرًا الى أن “الغرب يضخ بلا خجل الأسلحة في أوكرانيا”.

ولفت نيبينزيا إلى أن “حكومة كييف بقيادة فولوديمير زيلينسكي، عادت إلى الخطاب المتشدد وفعلت كل شيء لتدمير اتفاقيات مينسك”.

وأضاف: “الولايات المتحدة والغرب يلعبان دورًا سلبيًا في أوكرانيا، واعتراف روسيا بدونيتسك ولوغانسك لا يغير مضمون اتفاقيات مينسك”.

من جهته وصف سفير أوكرانيا لدى الأمم المتحدة سيرغي كيسليتسيا “قرار روسيا الاعتراف بدونيتسك ولوغانسك جمهوريتين مستقلتين بـ”الفيروس الذي لا لقاح له بعد” واصفًا هذه الخطوة بـ”غير القانونية وغير الشرعية”.

وقال مندوب أوكرانيا لدى مجلس الأمن الدولي، في جلسة حول الأزمة الاوكرانية فجر اليوم الثلاثاء: “الأمم المتحدة مريضة، هذه حقيقة، لقد ضربها الفيروس الذي نشره الكرملين، فهل ستخضع لهذا الفيروس؟ الأمر بيد أعضائها”، حسب قوله.

ودعا السفير الأوكراني روسيا إلى “إلغاء الاعتراف بإستقلال المنطقتين الواقعتين شرقي أوكرانيا، والعودة إلى طاولة المفاوضات وشدد على أن كييف ملتزمة بالدبلوماسية ولن “تخضع للاستفزازات”.

واعتبر الدبلوماسي الأوكراني أن قرار روسيا قد يمثل “انسحابًا أحاديًا من اتفاقية مينسك”، مؤكدًا أن حدود أوكرانيا لن تتغير، مجددًا التأكيد على حديث الأمين العام للامم المتحدة، انطونيو غوتيريش، الذي وصف قرار روسيا بأنه “خرق لسيادة ووحدة أراضي أوكراني”.

وتابع قائلاً: “الحدود الأوكرانية المعترف بها دوليًا كانت وستبقى غير قابلة للتغيير بصرف النظر عن أي بيانات أو أفعال من قبل روسيا الاتحادية”.

وختم السفير قائلاً: “نحن هنا في أرضنا لسنا خائفين من شيء أو أحد ولسنا مدينين لأحد بشيء، لا يجب أن تساورنا الشكوك مهما يكن”، حسب تعبيره.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد أعلن مساء امس الإثنين، اعترافه باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا، وذلك خلال خطاب بثه التلفزيون الرسمي، رغم تحذيرات الغرب من أن تلك الخطوة قد تعود على موسكو بعقوبات واسعة.

وقال بوتين: “أعتقد أنه من الضروري اتخاذ قرار تأخر كثيرًا، بالاعتراف فورًا باستقلال وسيادة كل من جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية”، قبل أن يبث التلفزيون الرسمي لقطات لتوقيعه في الكرملين مع رئيسي المنطقتين الانفصاليتين على اتفاقات للتعاون المشترك.

وقوبلت الخطوة الروسية بردود فعل غاضبة في أوروبا والولايات المتحدة، إذ ندد الاتحاد الأوروبي باعتراف بوتين بالانفصاليين في أوكرانيا واعتبر الخطوة “انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي”، مؤكدًا عزمه “الإعلان عن حزمة عقوبات على كيانات وأفراد روس”. كما أعلنت واشنطن أنها ستفرض عقوبات جديدة على موسكو.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles