الصحافي الروسي الفائز بجائزة نوبل للسلام يبيع ميدالية الجائزة دعماً لأوكرانيا

باع الصحافي الروسي دميتري موراتوف، رئيس تحرير صحيفة “نوفايا غازيتا” الاستقصائية المستقلّة، في مزاد علني جرى أمس الإثنين في نيويورك، لصالح الأطفال النازحين بسبب الحرب في أوكرانيا، جائزة نوبل للسلام التي فاز بها العام الماضي بـ103.5 مليون دولار.

وأعلنت دار “هيريتدج أوكشن” التي نظمت المزاد أن الميدالية اشتراها عبر الهاتف مزايد لم تكشف عن اسمه، مشيرةً إلى أن عائدات المزاد ستذهب إلى مهمة منظمة اليونيسف الخاصة بالاستجابة الإنسانية للأطفال الأوكرانيين النازحين بسبب الحرب.

وقال موراتوف قبل بدء المزاد الذي جرى في الولايات المتحدة: “سنحول كل الأموال التي سنتلقاها اليوم إلى اليونسيف”، موضحاً أن هذه المنظمة وعدته بأن كل عائدات البيع ستتوجه إلى الدول التي يوجد فيها أطفال لاجئون من أوكرانيا بما في ذلك في بولندا وروسيا وألمانيا ومولدافيا وسلوفينيا والتشيك وهنغاريا.

وأضاف: “إذا قررت اليونيسيف وإذا نجنا في جمع مبلغ كبير، فمن الممكن أن يوزع جزء منه لصالح الأطفال اللاجئين في إفريقيا ولاوس”.

كما عبّر عن أمله في أن يدعم الناس في جميع أنحاء العالم مبادرته، متابعاً: “نريد أن تكون هناك عملية لمكافحة الظلم لكي يبيع أشخاص ثرواتهم بالمزاد من أجل مساعدة الآخرين”.

وتم منح جائزة نوبل للسلام لموراتوف والصحفية الفلبينية، ماريا ريسا، في عام 2021. وفي آذار/مارس الماضي أعلن موراتوف عن نيته بيع ميداليته بالمزاد.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles