جماعة “مغاوير الثورة” الإرهابية تنشر فيديو تدريبات مع الجيش الأميركي في التنف

نشرت ما تسمى جماعة “مغاوير الثورة” الإرهابية فيديو لتدريبات مشتركة مع القوات الأميركية في منطقة التنف، وقالت الجماعة إن هذا التمرين يهدف إلى تعزيز القدرات الدفاعية الأساسية في قاعدة التنف وحولها.

وتقع قاعدة التنف على المثلث الحدودي الذي يربط سورية والعراق والأردن، وأيضاً على الطريق السريع بين دمشق وبغداد، كما تعتبر من أبرز القواعد العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية، وسبق وأن زارها قادة عسكريون كبار.

وكانت وسائل إعلام أميركية قد تحدثت سابقاً عن أهداف الوجود الأميركي في تلك المنطقة، وأهمها منع إيران من إنشاء خط اتصال بري من إيران عبر العراق عبر سوريا إلى جنوب لبنان لدعم حزب الله، كما تعتبر القاعدة مركزاً للمراقبة والتجسس، ودعم الجماعات الإرهابية في سوريا.

وتأسست جماعة “مغاوير الثورة” في العام 2015 تحت قيادة العقيد مهند الطلاع المنشق عن الجيش السوري، وذلك من مسلحين في “الجيش السوري الحر” يتحدرون من البادية أو من شرقي سوريا، وخصوصاً من محافظة دير الزور.

ويتلقى هذا الفصيل تدريبات وأسلحة وذخيرة من الولايات المتحدة، التي تعتمد عليه في حماية قاعدة “التنف”. وحاول هذا الفصيل مهاجمة مدينة البوكمال على الحدود السورية – العراقية في العام 2017، إبان سيطرة “داعش” عليها، إلا أنه مني بخسائر كبيرة ما دفعه إلى العودة إلى قواعده في البادية السورية، حيث لم يقم بعمل عسكري واسع النطاق منذ ذلك الحين.

وإلى جانب “مغاوير الثورة”، يتخذ أكثر من فصيل عسكري تابع للجماعات الإرهابية من البادية السورية مقراً له، منها فصيل “أسود الشرقية”، و”قوات أحمد العبدو” التي تحمي مخيم الركبان القريب من الحدود السورية الأردنية.

ولم يسبق لـ”داعش” أن حاول الاقتراب من محيط قاعدة التنف أو ما يُعرف بمنطقة الـ55، حيث يقتصر نشاطه على المناطق التي تخضع لسيطرة الدولة السورية، والممتدة من ريف حمص الشرقي وحتى ريف دير الزور الشرقي.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles