احتجاجات في راولبندي الباكستانية على ارتفاع أسعار الطاقة في البلاد

نظمت أحزاب المعارضة في باكستان احتجاجات في منطقة راولبندي باقليم البنجاب على ارتفاع أسعار الطاقة في البلاد، بعد أن رفعت الحكومة أسعار الكهرباء والوقود خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى مستويات قياسية كشرط رئيسي للحصول على حزمة إنقاذ بقيمة 6 مليارات دولار أمريكي من صندوق النقد الدولي تم التوقيع عليها في عام 2019.

وانطلقت الاحتجاجات اليوم الاربعاء، وشملت خروج مسيرات ودعوة الشركات إلى الإضراب، فضلا عن تنظيم اعتصامات.

وسيشارك حزب رئيس الوزراء السابق الموجود في المنفى نواز شريف في الاحتجاجات بينما أعلن حزب رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو عن تنظيم مسيرات منفصلة.

وتواجه باكستان، التي يبلغ تعداد سكانها 220 مليون نسمة، أزمة مالية خانقة بعد أن واجه اتفاقها مع صندوق النقد الدولي عقبات لفشلها في تنفيذ الإصلاحات. وقد تم تعليق القرض مرتين بسبب ما وصفه صندوق النقد الدولي بعدم إحراز تقدم في حزمة إصلاحات اقتصادية تشمل رفع أسعار الطاقة وتحصيل الإيرادات.

وكانت الدول الواقعة في جنوب آسيا تعتمد في الماضي على التدفقات المالية الواردة من الولايات المتحدة كجزء من المنح الاقتصادية والاجتماعية. وازدادت المشاكل المالية بعد أن أوقف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب جميع المساعدات لباكستان وذلك بسبب دعمها المزعوم لمسلحي حركة طالبان في أفغانستان وهو ما تنفيه إسلام آباد.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles