مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى لليوم الرابع على التوالي بحماية قوات الاحتلال

إقتحم مئات المستوطنين، اليوم الاربعاء، ولليوم الرابع على التوالي، المسجد الأقصى وباحاته وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال، تلبية لدعوات أطلقتها ما تسمى بمنظمات “الهيكل” المزعوم، لمناسبة “عيد الفصح العبري”.

وأفاد مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني بأنّ 350 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى خلال الصباح من جهة باب المغاربة، على شكل مجموعات ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسًا تلمودية في ساحاته، تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد وأخرجت المصلين منه، تمهيداً لاقتحامات المستوطنين الجماعية، في حين استطاع عدد قليل من المرابطين والمرابطات البقاء داخل المصلى القبلي، بعد رشّ شرطة الاحتلال غاز الفلفل عليهم، وعلى الرغم من إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المطاطي في باحات المسجد.

وانتشرت شرطة الاحتلال في ساحات الحرم منذ الصباح، وشرعت بإبعاد المصلين والمعتكفين عن مسار اقتحامات المستوطنين لساحات الحرم، وحاصرت المصلين في مصليات الأقصى بعد إغلاقها، ومنعتهم من التواجد في منطقتي المصلى القبلي وقبة الصخرة.

من جهته أكد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري أن “المستوطنين لم يذبحوا قرابينهم إلى الآن، وهذا يرفع من احتمالية أن يحاولوا تنفيذ ذلك داخل الأقصى غدًا”.

وأعلنت جماعات اليمين المتطرف عن تنظيم “مسيرة الأعلام”، بعد ظهر اليوم الأربعاء، حول أسوار البلدة القديمة وداخل القدس القديمة.

وتواصل شرطة الاحتلال التضييق على الشعب الفلسطيني، إذ عملت على نصب الحواجز داخل القدس القديمة، وعند الطرقات المؤدية إلى أبواب الأقصى، ومنعت الكثير من المواطنين، وخصوصاً الشباب، من الدخول إلى الأقصى لأداء صلاة الفجر.

وأمس الثلاثاء، اقتحم نحو 850 مستوطناً المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وأدّوا طقوساً تلمودية في ساحاته.

وينتفض آلاف الفلسطينيين من مختلف الأراضي المحتلة ضد اقتحام قوات الاحتلال التي تسعى لتأمين الحماية لجماعات المستوطنين.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles