الرئيس عون وغوتيريش يؤكدان أهمية العملية الانتخابية المرتقبة وايجاد حلول للأزمات المتلاحقة

أعلن الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الأحد، أنه بحث مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها لبنان وكيفية العمل على تجاوزها.

وقال عون في مؤتمر صحفي مشترك مع غوتيريش الذي يجري زيارة حاليا إلى بيروت، “لقد بحثت مع سعادة الأمين العام الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها لبنان وسبل الخروج منها لا سيما ما يتعلق منها بالأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي تردت خلال الأشهر الأخيرة”.

وأضاف الرئيس عون “أكدتُ للأمين العام للأمم المتحدة أننا نعمل على تجاوز الأزمات ولو تدريجياً من خلال وضع خطة التعافي الاقتصادي لعرضها على صندوق النقد الدولي والتفاوض بشأنها كذلك بالتزامن مع إصلاحات متعددة في المجالات الاقتصادية والمالية والإدارية”.

المؤتمر الصحفي المشترك في قصر بعبدا

وأعرب عن ترحيبه بأي دور يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة في متابعة الانتخابات النيابية اللبنانية التي ستجرى في الربيع المقبل، مشيرا إلى أنه سيتم توفير الأسباب كافة كي تكون الانتخابات شفافة ونزيهة وتعكس الإرادة الحقيقية للبنانيين.

من جانبه، أعرب غوتيريش عن شكره للبنان لاستضافته عدد كبير من اللاجئين السوريين، على عكس بعض الدول التي وصفها غوتيريش بـ “القوية والغنية” التي أغلقت أبوابها في وجه اللاجئين.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن “الانتخابات النيابية في لبنان العام المقبل ستكون المفتاح”، داعيا الشعب اللبناني للانخراط بقوة في العملية الانتخابية.

وأكد غوتيريش استمرار الدعم الدولي للجيش اللبناني والمؤسسات الأمنية الأخرى لتحقيق الاستقرار في لبنان.

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بعد ظهر اليوم الأحد إلى بيروت في زيارة “تضامن” تستمر أربعة أيام.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles