الفصائل الفلسطينية بعد لقاء الرئيس الأسد: لا خيار سوى المقاومة لاستعادة الحقوق

أكدت القوى والفصائل الفلسطينية في بيان لها بعد لقاء الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، اليوم الأربعاء، أن “خيار المقاومة هو السبيل الأوحد لاستعادة الحقوق”.

وأضافت القوى والفصائل في بيانها أنّ “الرئيس الأسد شدد على أن وحدة الصف الفلسطيني هي الضمانة لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني”.

وتابع البيان: “الرئيس الأسد جدد تأكيد دعم سوريا للشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان كما أكد أن المقاومة هي السبيل الأوحد لتحرير الأرض”.

وختم البيان أنّ “ممثلي الفصائل الفلسطينية أكدوا أن صمود سوريا شكّل رافعة في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني”.

بدوره قال نائب قائد حركة حماس في غزة خليل الحية إنّ “اللقاء مع الأسد كان دافئاً وقد أبدى تصميمه على تقديم كل الدعم من سوريا للشعب الفلسطيني ومقاومته”.

وتابع بالقول، “نستعيد علاقتنا مع سوريا العزيزة بإجماع قيادتنا وبقناعة بصوابية هذا المسار، ونحن نطوي أي فعل فردي لم تقره قيادة حماس واتفقنا مع الرئيس الأسد على طي صفحة الماضي”.

من جهته، قال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، طلال ناجي: “نحن سعداء بعودة العلاقات بين سوريا وبين حركة حماس، ونعتز بوجودهم في دمشق”.

يأتي هذا البيان بعد لقاء جمع بين الرئيس السوري بشار الأسد ووفد الفصائل الفلسطينية ومن بينها ممثل حركة حماس، في العاصمة السورية دمشق.
➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles