باقري كني: إذا قبل الطرف الآخر مواقف إيران فقد تكون الجولة المقبلة من المحادثات هي الأخيرة

أكّد كبير المفاوضين الايرانيين في محادثات فيينا علي باقري كني انه إذا قبل الطرف الآخر الآراء والمواقف العقلانية للجمهورية الإسلامية الايرانية فقد تكون الجولة المقبلة من المحادثات هي الجولة الأخيرة.

وفي تصريحات له بعد إنتهاء اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بين ايران ودول 4+1 في فيينا مساء اليوم الجمعة، قال باقري كني إن “سرعة التوصل إلى اتفاق تعتمد على إرادة الطرف الآخر”.

وأضاف: “تسلمنا اليوم مسودة بشأن قضية رفع العقوبات وآلياتها، ولدينا الآن مسودتان جديدتان الأولى حول رفع العقوبات والثانية حول الإجراءات النووية”.

ولفت إلى أنّ هاتان المسودتان ستكونان أساساً للمفاوضات خلال الجولة الجديدة، مشيرا الى ان هناك اتفاق من قبل الأطراف الأخرى على أن تكون المسودات الأخرى أساساً للمفاوضات أيضاً.

واختتمت اللجنة المشتركة للإتفاق النووي، الجولة السابعة من مفاوضات فيينا، اليوم الجمعة التي عقدت بحضور ممثلين عن إيران ومجموعة 4 + 1 والاتحاد الأوروبي في فندق كوبرغ في العاصمة النمساوية فيينا وتقرر مواصلة المفاوضات بعد توقف يستمر بضعة أيام.

وبعد انطلاق هذه الجولة من المفاوضات يوم الخميس الماضي باجتماع اللجنة المشتركة، بدأت الوفود مباشرة العمل على النصوص من أجل تقليص الخلافات. ولم تقتصر مناقشة النصوص على فرق العمل بل أجرى الطرفان مفاوضات مكثفة في أطر ومستويات مختلفة في مجال رفع الحظر والقضايا النووية.

ومن المتوقع مواصلة المفاوضات في 27 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles