الناشط البحريني علي مشيمع يعلق إضرابه عن الطعام: هذا لا يعني توقف العمل وإنما تكثيفه

علق الناشط السياسي البحريني علي مشيمع، نجل المعارض السياسي البحريني المعتقل حسن مشيمع، إضرابه عن الطعام، الذي بدأه منذ أكثر من 20 يوما أمام السفارة البحرينية في بريطانيا، استجابة لطلب نواب بريطانيين من مختلف الأحزاب، تعهدوا بحمل القضية إلى قبة البرلمان البريطاني.

وأوضح الناشط مشيمع الخميس أنه علق إضرابه، تقديرا لدعمهم وانضمامهم في المطالبة بالحرية لعبدالجليل السنكيس، وحسن مشيمع، وجميع سجناء الرأي بالبحرين.

وأكد مشيمع، أن تعليق الإضراب لا يعني توقف العمل وإنما تكثيفه، “خاصة أن عبدالجليل السنكيس، وحسن مشيمع ما زالوا في دائرة الخطر الحقيقي”، مضيفا: “لابد من الاستمرار في الدفاع عن حريتهما وحرية رموزنا الكرام وكل أحبتنا في السجون”.

وأفاد بأنه سيستمر في الإضراب والاعتصام، حتى اليوم الجمعة، بمناسبة عيد الشهداء، وذلك تعبيرا عن الوفاء وتجديد العهد بالمواصلة في دربهم وتضامنا مع عوائلهم.

وبدأ المشيمع إضرابا عن الطعام قبل22 يوما، تضامنا مع الأكاديمي البحريني السنكيس المضرب عن الطعام في سجون البحرين، للمطالبة بإعادة أبحاث له صادرتها إدارة السجن، وإطلاق سراح والده الرمز حسن مشيمع وجميع السجناء السياسيين في البحرين.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles