السيد رئيسي: بصمات أمريكا واضحة عند استقصاء أسباب معظم الأعمال التخريبية والشغب والاغتيالات

قال الرئيس الإيراني السّيد ابراهيم رئيسي إنّ “الامريكيين يشعرون بالغضب إزاء كل خطوة ابداعية وتنموية يقدم عليها الشعب الايراني، وفي المقابل تغمرهم السعادة اذا حلت المشاكل والفوضى في البلاد”.

وفي كلمة له خلال اجتماع مجلس الوزراء أمس الاحد، تطرق السيد رئيسي إلى موقف أمريكا المحرض للاضطرابات وأعمال الشغب في ايران؛ مبيناً أنّ “تصريحات الرئيس الامريكي الذي سمح لنفسه بالتحريض على الفوضى واثارة الشغب وتدمير الممتلكات في دولة اخرى، أعادت الى الاذهان المقولة الخالدة لمؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الامام الخميني(رض)، والذي نعت فيها امريكا بـ الشيطان الاكبر”.

وأوضح رئيسي أن “بصمات أمريكا واضحة عند استقصاء أسباب معظم الأعمال التخريبية والاغتيالات وأعمال الشغب التي تجري في المنطقة”.

وأضاف أنّه “بمزيد من التدقيق في جذور الأعمال التخريبية والاغتيالات والاضطرابات التي تشهدها المنطقة، يمكن الكشف عن أثار وممارسات أمريكا الشريرة فيها”.

وتابع السيد رئيسي قائلاً إن “تحيّز واشنطن على مدى 70 عاما لجرائم الكيان الصهيوني داخل فلسطين، واحتلال القوات الامريكية طوال عقدين من الزمن للاراضي الافغانية، هي نماذج (قليلة فقط) عن الممارسات الشريرة التي تصدر عن هذا الشيطان الاكبر”.

وصرّح بأنّ “العدو يسعى لاستغلال الاحداث الاخيرة في سياق نشر اليأس والاحباط داخل المجتمع”؛ موجها المسؤولين “باتخاذ خطوات مؤثرة لمعالجة مشاكل المواطنين وبالتالي افشال مؤامرات العدو”.

وخلُص الرئيس الايراني إلى القول إنّ “مخططات العدو هذه، باتت مكشوفة تماماً عند الشعب الايراني الواعي، والذي سيفوّت الفرصة هذه المرة أيضاً على عدوه ويواصل المضي بكل حزم وشموخ نحو التقدم والازدهار”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قال يوم السبت إن رد الفعل الذي أبداه الإيرانيون على وفاة مهسا أميني كان محيّرًا، مشيرًا الى أن المظاهرات قد أيقظت شيئًا لن ينطفئ لفترة طويلة جدًا جدًا.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles