السيد الحوثي: المنافقون يريدون ربط الأمة بالصهاينة عبر عناوين براقة مثل اتفاقيات التطبيع

أكد قائد أنصار الله السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أن “المنافقين يريدون ربط الأمة بالصهاينة اليهود عبر عناوين براقة مثل اتفاقيات العار تحت مسمى اتفاقيات إبراهيم”.

وفي كلمة له بمناسبة عيد الغدير، أكد السيد الحوثي أنه ” باسم الدين يريد أعداء الأمة والمنافقون دفعها لتولي اليهود والنصارى وهذا يتناقض مع التعليمات الإلهية”.

وأكمل: ” باسم الدين يريد أعداء الأمة والمنافقون دفعها لتولي اليهود والنصارى وهذا يتناقض مع التعليمات الإلهية”.

وتابع السيد الحوثي: “المنافقون حرصوا على أن يأتوا بشخص هو رمز من رموز التطبيع وجعلوه يتولى خطبة الحجاج في عرفات، أما الموقع المناسب لذلك الخطيب كان أن يذهبوا به إلى الجمار وأن يرميه الحجيج بالحصى”.

وعن زيارة الرئيس الامريكي الى الشرق الاوسط قال السيد الحوثي: “وصل بايدن في هذه الأيام ليتعامل معه الجميع على أنه هو الذي يقود البشرية وهو أعلن بصراحة انتماءه للصهيونية، وأمريكا تخضع للتوجه الصهيوني وتُقدم اليوم على أنها تقود البقية في توجهاتهم ومواقفهم، ويريدون حتى تغيير النظرة ليدرجوا فيها نظرة أخرى لأعداء الأمة ومن يسعون للسيطرة عليها”.

وأكمل: “اتجهوا على مستوى القوانين والأنظمة في السعودية والإمارات لنشر الفساد والرذيلة في أوساط الشباب، كما أن الأنظمة العميلة عملت على تضليل الأمة في مسألة تحديد العدو والصديق”.

أضاف السيد الحوثي: الأنظمة العملية قدمت اليهود كمن يجب أن تتقبل الأمة قيادتهم وتعادي من يعاديهم، كما ان تيار النفاق جعل العدو الرئيسي للأمة من تجعله إسرائيل عدوا لها وهذا انحراف خطير جدا”.
➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles