انطلاق أعمال اليوم الخامس من الجولة الثالثة لاجتماع المسار الدستوري والأمم المتحدة تثني

إنطلقت اليوم الخميس أعمال اليوم الخامس للجولة الثالثة من اجتماعات المسار الدستوري بالعاصمة المصرية، فيما اثنت الأمم المتحدة على أعضاء لجنة المسار الدستوري الليبي المجتمعين بالقاهرة.

وأثنت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة حول ليبيا ستيفاني وليامز على أعضاء لجنة المسار الدستوري الليبي الذين يجتمعون في القاهرة، لمواصلة العمل نحو التوافق.

ووفق بيان للبعثة الأممية في ليبيا عبر “تويتر”، فقد حثت وليامز الاعضاء “على الوفاء بواجبهم تجاه الشعب الليبي الذي أظهر الرغبة في الانتخابات من خلال التسجيل بالملايين للتصويت والمشاركة في الانتخابات، وذلك في اليوم الخامس من مشاورات المسار الدستوري للجنة المشتركة بين مجلسي النواب والدولة الليبيين”.

وفي سياق آخر، وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة ظهر اليوم، رئيسا أركان المنطقة الشرقية والغربية في الجيش الليبي، الفريق أول ركن عبد الرزاق الناظوري، والفريق أول ركن محمد الحداد، وذلك لدعم أعمال اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5” والتي تنعقد لليوم الثاني على التوالي.

وحرص رئيسا أركان المنطقتين الشرقية والغربية بليبيا على ضمان إنجاح المسار العسكري الذي حرصت الدولة المصرية على استضافة أعماله لتسوية الأزمة في ليبيا واستعادة العمل بمسار توحيد المؤسسة العسكرية.

وانطلقت في العاصمة المصرية القاهرة، أمس الأربعاء، اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5″، وذلك للبناء على الإنجازات التي حققتها اللجنة منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا تشرين الاول أكتوبر 2020.

فيما أكدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أن أعضاء اللجنة العسكرية الليبية “5+5” سيناقشون خلال اجتماعهم خيارات التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار الشامل، وتنسيق جهود وترتيبات انسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة.

وتنعقد الاجتماعات التي تستمر لعدة أيام باستضافة من حكومة مصر برعاية البعثة الأممية ومستشارة الأمين العام للأمم المتحدة حول ليبيا ستيفاني وليامز.

ويتزامن عقد اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5” مع استضافة العاصمة المصرية القاهرة للجولة الثالثة لاجتماعات لجنة المسار الدستوري الليبي بين مجلسي النواب والدولة الليبيين، وذلك للاتفاق على الإطار الدستور اللازم لإجراء الانتخابات.

ويأتي احتضان القاهرة للاجتماعات في إطار الرؤية المصرية الداعمة للحل الليبي – الليبي بعيدا عن التدخلات الأجنبية والتأكيد على انفتاح مصر على كافة الأطراف الليبية في إطار العلاقات التاريخية بين البلدين، ودعم القاهرة للتوافق بين الليبيين للتوصل لحل بتوافق ليبي – ليبي.

وتدعم مصر تفعيل كافة مسارات الحل في ليبيا سواء السياسي أو العسكري أو الدستوري أو الاقتصادي، بالإضافة لدعم التوافق الليبي – الليبي للتوصل إلى سبل لحل الأزمة، ويمثل المسار العسكري أحد أبرز المسارات التي تمثل قاطرة للحل السياسي في البلاد.

وتمثل اجتماعات القاهرة أحد أبرز التحركات التي تهدف لتشجيع الأطراف الليبية على المضي قدما في الدفع بالمسارات العسكرية والسياسية والدستورية والاقتصادية لتهيئة المناخ لحل الخلافات بين الليبيين وتحقيق التوافق لإجراء الانتخابات في أقرب وقتت ممكن

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles