ماكرون وشولتز ودراغي يصلون كييف لتقديم رسالة دعم للاوكرانيين ولقاء مرتقب مع زيلينسكي

دوّت عدة صفارات الإنذار من غارات في كييف مع بدء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي زيارة مشتركة لإظهار الدعم لأوكرانيا في ظل العملية العسكرية الروسية المتواصلة في البلاد.

ووصل الزعماء الثلاثة إلى العاصمة الأوكرانية في وقت مبكر اليوم الخميس، بعد سفرهم معاً أثناء الليل في قطار يُستخدم في نقل كبار الزوار إلى أوكرانيا.

وقال ماكرون لدى وصوله: “إنها لحظة مهمة، إنها رسالة وحدة نبعث بها إلى الأوكرانيين، رسالة دعم، للحديث عن الحاضر والمستقبل، إذ أن الأسابيع المقبلة، كما نعلم ستكون عصيبة”.

بدوره قال رئيس الوزراء الايطالي، ماريو دراغي للاوكرانيين إن “العالم يقف الى جانبكم”.

ووصل دراغي وماكرون وشولتس إلى العاصمة الاوكرانية في رحلة استمرت 10 ساعات على متن قطار خاص انطلق من بلدة ميديكا الحدودية البولندية.

وسيجتمع الزعماء الأوروبيين الأربعة في وقت لاحق مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي وسيعقدون مؤتمراً صحفياً مشتركاً، إذ أن هدف الزيارة كما أعلن ماكرون، هو إرسال رسالة وحدة أوروبية ودعم للأوكرانيين.

ومن المقرر أن ينضم الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إلى الزعماء الثلاثة لإجراء محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وسط توقعات أن تتطرق إلى مسعى كييف للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي إلى جانب الحرب ذاتها.

واستغرق الإعداد لهذه الزيارة أسابيع، إذ يتطلع الزعماء الأوروبيون الثلاثة للتغلب على انتقادات داخل أوكرانيا بسبب ردود فعلهم تجاه الحرب.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles