لافروف خلال لقائه نظيره التركي: نحترم تطبيق تركيا لاتفاقية “مونترو”

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، خلال لقائه مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، إن روسيا تحترم تطبيق تركيا لاتفاقية “مونترو”.

وأشار لافروف خلال اجتماعه مع أوغلو في موسكو، إلى أن “العمل قائم والتحضيرات جارية للقاء قمة اسراتيجية بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب اردوغان في تركيا”.

وقال لافروف: “نحضر للقاء استراتيجي رفيع المستوى بين الرئيسين الروسي والتركي في تركيا قريبا”.

وتابع لافروف: “الوضع في أوكرانيا وإيجاد حل في أقرب وقت هو موضوع أساسي اليوم ونحن نحترم الاختلاف في الآراء بيننا وبين الجهة التركية”، مؤكدا أن موسكو “تحترم تطبيق تركيا لاتفاقية مونترو”.

واتفاقية مونترو هي اتفاقية عقدت في مونترو في 1936 منحت تركيا السيطرة على مضيقي البوسفور والدردنيل التركيتين، وتنظم عبور السفن الحربية التابعة للبحرية. وتضمن حرية مرور السفن المدنية في وقت السلم، وتقيد مرور السفن البحرية التي لا تنتمي إلى دول البحر الأسود. وقد كانت شروط الاتفاقية مصدر جدل على مر السنين، وعلى الأخص حول وصول قوات الاتحاد السوفيتي العسكرية إلى البحر الأبيض المتوسط.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن “تركيا لم تعد النظر في اتفاقية مونترو التي تخول التحكم بعبور السفن الحربية”.

وأفاد أوغلو: “لقد قمنا بالالتزام باتفاقية مونترو وسنطبق كل ماتحتوي عليه”.

وأشار الوزير التركي بالقول: “نحن الدولة التي علاقتها جيدة مع روسيا وأوكرانيا وبالتالي سنبذل قصارى جهدنا لتسهيل المحادثات بين الجانبين”.

وأضاف أوغلو: “العلاقات الروسية التركية تتميز بالثقة المكتسبة من خلال المحادثات الماضية بين الدولتين في الملفين الليبي والسوري”.

وأردف الوزير بأن بلاده تبحث عن الحلول السلمية حول أزمة روسيا وأوكرانيا، قائلا: “نبحث عن الحلول السلمية ونشارككم الأفكار الممكنة خلال هذا اللقاء”.

ثم تابع بالقول: “تركيا منذ البداية لديها موقف حاسم وواقعي ومتوازن إلى جانب الحق والقانون وهذا أمر واضح من البداية”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles