الكاظمي خلال مؤتمر استرداد الأموال المنهوبة: أفصحنا عن ملفات فساد لم تكشف منذ 17 عاما

أكد رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، أن “لجنة مكافحة الفساد أفصحت عن ملفات لم تكشف منذ 17 عاما”.

وقال خلال كلمته في مؤتمر “استرداد الأموال المنهوبة بالفساد”، اليوم الاربعاء، إن “الفساد وتهريب الأموال مرض خطير يصيب أي مجتمع، وأي دولة إذا لم يتم التعامل مع مخاطر هذا المرض بجدية ومسؤولية من خلال اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمكافحة الفساد والقضاء على منافذ التبديد والتهريب والاستهتار بمقدرات الشعوب”.

وأضاف،”نعترف أن هذا الداء أصاب دولتنا لعقود، فهناك مليارات من الدولارات تمت سرقتها وتهريبها في عهد النظام الدكتاتوري السابق، وللأسف ما بعد العام 2003 لم يكن الأمر أفضل، بل بالعكس سمحت الأخطاء التأسيسية في تفاقم الفساد وبنحو أكثر خطورة، واستغل البعض الفوضى الأمنية والثغرات القانونية والتكالب الحزبي في سرقة أموال الشعب ونقلها إلى خارج العراق وبنحو يبعث على الألم في ضمير أي مواطن عراقي”.

وأشار إلى أن “عقد المؤتمر الخاص باسترداد الأموال المنهوبة، هو للتأكيد أن الفساد واسترداد أموال الشعب العراقي المهربة إلى خارج العراق يمثلان أولوية للحكومة العراقية، وهي أولوية لشعبنا الذي بددت العديد من مقدراته وأمواله في الحروب العبثية، والصراعات الداخلية والخارجية، فيما استثمر الفاسدون ظروف العراق الخاصة في مشروع نهب أموال البلد وتهريبها”.

وانطلقت اليوم الأربعاء أعمال المؤتمر الدولي لاسترداد الأموال المنهوبة في العاصمة العراقية بغداد، وذلك بمشاركة جامعة الدول العربية وحضور دولي واسع.

ويستمر المؤتمر، على مدار يومين، برعاية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وبمشاركة أمين الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، وعدد من وزراء العدل ورؤساء مجالس قضاء وأجهزة رقابية وعدد من ممثلي جمعيات ومنظمات وشخصيات قانونية وأكاديمية وإعلامية عربية ذات صلة بموضوعة مكافحة الفساد.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles