تحالف قوى الدولة يوثق أدلة على حدوث عمليات تزوير: خروق كثيرة شابت الاعلان عن نتائج المفوضية

كشف تحالف قوى الدولة الوطنية عن وجود خروق كثيرة شابت الاعلان عن نتائج مفوضية الانتخابات.

واستعرض تحالف قوى الدولة في مؤتمر صحفي مساء اليوم الخميس، أدلة على حدوث عمليات تزوير خلال الانتخابات التي جرت نهاية الاسبوع المنصرم في العراق. وقال ان الخروقات فيها نوعين جانب شكلي وجانب موضوعي فني.

واستطرد متحدث باسم قوى التحالف: في الجانب الشكلي، الخروقات كثيرة ليس أولها قضية التواجد قرب مراكز الانتخاب والضغط على الناخبين وعدم ظهور البصمات للكثير من الناخبين عند وصولهم لمراكز الاقتراع، وقضية الإرباك الذي رافق مجمل العملية الانتخابية. هذه قضايا كثيره وكبيرة تؤثر على مجمل العملية الانتخابية.

واضاف: في الجانب الموضوع الفني الرقمي الذي ألزمت المفوضية نفسها بإصداره، هذه النماذج، ارسلتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وفيها توقيتات إغلاق صناديق الاقتراع التي يفترض الكترونيا أن تغلق عند الساعة السادسة تلقائيا بطريقة برمجية وفنية.

وطالب تحالف قوى الدولة باجابات عملية من قبل المفوضية على الاختلالات المؤكدة بعملها، وقال: هناك تواطؤ من بعض موظفي المفوضية لوضع الأوراق الباطلة في الصندوق.

واشار الى انه “لوحظ وفقا للنماذج التي قدمتها مفوضية الانتخابات نفسها، لوحظ في التوقيتات الظاهرة إغلاق الصناديق تم بعيد الساعة السادسة بعضها بقليل وبعضها بعد ساعة وبعضها بعد 24 ساعة من وقت الاقتراع وبعضها أغلق يوم أمس اي بعد 72 ساعة من موعد الاقتراع.”

واكمل: تم اغلاق الكثير من الصناديق وفقا لتقرير المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. هذا جانب فني ورقمي بحاجة إلى مصارحة من قبل المفوضية وأجوبة علمية وعملية.

وعن عملية التصوية داخل الصندوق الواحد، قال ان ورقة التصويت الواحدة وضعها بالصندوق يستغرق 36 ثانية. وقال: صندوق مغلق، بعد 24 ساعة و 72 ساعة، كم ورقة اقتراع يمكن وضعها بهذا الوقت الكبير؟

وعرض تحالف قوى الدولة الوطنية خلال المؤتمر الصحفي مشاهد لسيارات خاصة تنقل الصناديق من مكان الى اخر.

وقال: اصوات الناس امانة، وهي توضع في هذا الصندوق. إذا كان الصندوق ليس في مأمن وينقل في السيارات الخاصة، ويغلق بعد 24 ساعة و48 ساعة و72 ساعة من نوع الاقتراح، كيف لنا أن نثق بالنتائج التي نتجت؟

واردف: هذه مشكلة كبيرة، والمفوضية قبل غيرها مدعوة أن تعطينا أجوبة واضحة على هذا الإشكال.

وتطرق الى الأصوات الباطلة، كاشفا ان لديه نماذج توضح انه في المئات من المحطات تجاوز فيها الأصوات الباطلة 20% من عدد المصوتين داخل المحطة. واوضح ان بعض المحطات كان فيها اصوات المرشحين اكثر من عدد المصوتين.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles