مقطع تمثيلي ساخر من بايدن يحرز نسبة مشاهدة مليونية في مواقع التواصل الإجتماعي

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو يتضمن سخرية من الرئيس الأمريكي جو بايدن، قدمه الممثل السعودي خالد الفراج ضمن الجزء الثاني من مسلسل “ستديو22” الكوميدي الذي يعرض على قناة MBC السعودية.

وقد خصص برنامج “ستديو 22” حلقته التي عرضت نهار الإثنين الماضي، لتقليد الرئيس الأمريكي ونائبته كامالا هاريس، مركّزًا على أخطاء وقع فيها بايدن في خطاباته وظهوره الإعلامي.

وظهر الفراج بشخصية بايدن متحدثًا باللغة الإنجليزية عن الأزمة الروسية الأوكرانية وهو يقع بأخطاء عدّة، على سبيل المثال، ذكر اسم إسبانيا بدلًا من روسيا، أو تمثيل مشهد والنعاس يغلبه وتقوم كامالا بالتصحيح وتدارك المواقف المستمدة من أخطاء حقيقية شهيرة لرئيسها.

المقطع التمثيلي هذا، أثار تعليقات عدّة حول عرض قناة سعودية مشاهد ساخرة من بايدن، فما كان للفراج إلّا أن يرد عبر حسابه في تويتر “لدينا المزيد من النكات إذا أردت”، مضيفًا “شكلنا بنصير عالميين يا عيال”، وتابع الفراج تغريداته بالقول “إذا أعجبكم يمكننا تصوير الجزء الثاني”.

جدير بالذكر، أنّ مقطعًا تمثيليًا “ساخرًا”، استطاع أن يحقق للبرنامج التلفزيوني السعودي ملايين المشاهدات في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على نشره، كما وأحرز نسبة مشاهدة مليونية في مواقع التواصل الإجتماعي في الولايات المتحدة، وسط تعليقات متباينة انقسم فيها مدونون أمريكيون بين معجب بالمقطع مطالبًا بعرض المزيد من المشاهدة المماثلة، وبين منتقد للسخرية من الرئيس الأمريكي.

هذا ولم يغب المشهد عن الصحافة المطبوعة، فقد ذكرت صحيفة “سبق” أن “مقطعا لتقليد الرئيس الأمريكي جو بايدن في برنامج بثته قناة، إم بي سي، على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الأمريكية، انتشر كالنار في الهشيم”.

بدورها صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية علقت على المقطع بالقول “البرنامج السعودي الكوميدي يحاكي تاريخا من الزلات اللفظية للرئيس الأمريكي، والتي جعلته يخطئ في تذكر أسماء الأشخاص مما دفع المراقبين إلى التشكيك في سلامة عقله” على حد تعبير الصحيفة.

أما صحيفة “ذا دايلي كولر” فقد اعتبرت “أن البرنامج السعودي أكثرُ تسليةً من برنامج (ساترداي نايت لايف) الكوميدي الشهير، الذي يُقدم عروضًا كوميدية ومحاكاة ساخرة للسياسة والثقافة المعاصرة”.

ويأتي هذا المشهد الساخر في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام أمريكية عن وجود مؤشرات قوية عن توتر في العلاقات بين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وكل من السعودية والإمارات، خصوصًا أنّ الرئيس الأمريكي لم يقبل بعد منذ تسلمه الرئاسة استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles