مستشار الأمن القومي الأمريكي:لا نستطيع التنبؤ بموعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا لكنه قد يحدث بأي لحظة

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك ساليفان أن الولايات المتحدة لا تستطيع التنبؤ بموعد بدء روسيا “غزوها لأوكرانيا”، محذرا في الوقت نفسه من أنه قد ينطلق “في أي لحظة”.

وقال ساليفان، في حوار تلفزيوني مع شبكة CNN ردا على سؤال عن الموعد المتوقع للغزو الروسي لأوكرانيا، بأن ذلك قد يحدث في أي يوم خلال الألعاب الأولمبية الشتوية المنعقدة حاليا في بكين والتي ستختتم في 20 فبراير.

واكمل “لا نستطيع التنبؤ بيوم محدد بدقة، لكننا نؤكد منذ بعض الوقت أننا الآن في نافذة قد تبدأ فيها روسيا غزوها وحملة عسكرية واسعة النطاق على أوكرانيا بأي يوم، وهذا يشمل الأسبوع القادم، قبل اختتام الألعاب الأولمبية”.

ويأتي ذلك على الرغم من تقارير صحفية أفادت بأن الرئيس الامريكي جو بايدن قال إن “الغزو الروسي” لأوكرانيا سينطلق في 16 فبراير.

ورجح ساليفان أن إدارة الرئيس الامريكي كذلك لا تزال تعتبر من الممكن أن “تختار روسيا مسارا دبلوماسيا”.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي: “قد تبدأ روسيا بحملة عسكرية كبيرة ضد أوكرانيا في أي لحظة حاليا”.

وتابع أن “الطريقة التي تحشد بها روسيا قواتها” عند حدود أوكرانيا تشير بوضوح إلى إمكانية أن تتخذ موسكو “خطوات عسكرية واسعة” ضد أوكرانيا في القريب العاجل، مبديا استعداد واشنطن للرد على ذلك “على نحو حازم وموحد مع الحلفاء والشركاء”.

وقال: “لا أستطيع الجلوس هناك اليوم والتنبؤ بما سيحدث، لكن بإمكاني التأكد من أننا مستعدون”.

وتعهد ساليفان بأن تدافع الولايات المتحدة وحلفاؤها عن أراضي حلف الناتو وتفرض تكاليف على روسيا إذا تدخلت في أوكرانيا وأن “الغرب سيخرج من ذلك أقوى وأكثر عزيمة” مما كان خلال السنوات الـ30 الماضية.

وجاءت هذه المقابلة بعد يوم من اتصال هاتفي جرى بين رئيسي روسيا والولايات المتحدة فلاديمير بوتين وجو بايدن حول أوكرانيا.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون أن روسيا تخطط “لغزو أوكرانيا”، وهو ما تنفيه موسكو.

وكان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي زيلينسكي قد طلب أمس الغرب بتقديم أدلة تثبت صحة مزاعمه عن “الغزو الروسي الوشيك”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles