استقالة نواب التيار الصدري وسط استمرار الجمود السياسي في العراق

وجه زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، اليوم الأحد، بتقديم استقالات أعضاء الكتلة الصدرية إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وقال الصدر في بيان، إنه “على رئيس الكتلة الصدرية حسن العذاري أن يقدم استقالات الأخوات والإخوة في الكتلة الصدرية إلى رئيس مجلس النواب، مع فائق الشكر لهم لما قدموه في هذه الفترة القصيرة جزاهم خيراً كما الشكر موصول لحلفائنا في تحالف إنقاذ الوطن لما أبدوه من وطنية وثبات.. وهم الآن في حل مني جزاهم الله خير الجزاء”.

بيان الصدر لتقديم الاستقالة
بيان مكتب الصدر لاغلاق المؤسسات
الحلبوسي يقبل طلب الاستقالة

وتابع السيد الصدر أن “هذه الخطوة تعتبر تضحية مني من أجل الوطن والشعب لتخليصهم من المصير المجهول، كما ضحينا سابقا من أجل تحرير العراق”.

ووافق رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، على استقالات نواب الكتلة الصدرية من مجلس النواب، معلقا أنه “نزولاً عند رغبة سماحة السيد مقتدى الصدر، قبلنا على مضض طلبات إخواننا وأخواتنا نواب الكتلة الصدرية بالاستقالة من مجلس النواب العراقي. لقد بذلنا جهداً مخلصاً وصادقاً لثني سماحته عن هذه الخطوة، لكنه آثر أن يكون مضحياً وليس سبباً معطِّلاً؛ من أجل الوطن والشعب، فرأى المضي بهذا القرار”.

واعلن المكتب الخاص لزعيم التيار الصدري عن اغلاق جميع المؤسسات التابعة للتيار الصدري في المرحلة الحالية، مبيناً انه “حسب توجيهات مقتدى الصدر فقد تقرر غلق جميع المؤسسات التابعة للتيار الصدري في المرحلة الحالية بإستثناء بعض المؤسسات”.

ويجري ذلك في وقت تتواصل الأزمة السياسية غير المسبوقة في العراق منذ نحو 7 أشهر، عقب إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles