الإمام الخامنئي: العمل في المفاوضات النووية يسير بشكل جيد الى الامام

دعا الإمام السيد علي الخامنئي الى عدم ربط وضع الخطط والبرامج في البلاد بالمفاوضات النووية، مبينا ان العمل في المفاوضات النووية يسير بشكل جيد الى الامام ويقوم الفريق المفاوض بتزويد رئيس الجمهورية والمجلس الاعلى للأمن القومي بالنتائج واتخاذهم القرارات.

جاء ذلك خلال استقباله اليوم الثلاثاء رؤساء السلطات الثلاث وجمعا من كبار المسؤولين في البلاد، في حسينية الامام الخميني (رض) بالعاصمة طهران، تزامنا مع اليوم العاشر من شهر رمضان المبارك.

وقال الإمام الخامنئي “ان العمل في المفاوضات (النووية) يسير بشكل جيد الى الامام ويقوم الفريق المفاوض بتزويد رئيس الجمهورية والمجلس الاعلى للأمن القومي بالنتائج واتخاذهم القرارات ويمضون قدما الى الامام .. لقد قاوم فريقنا المفاوض حتى الآن اطماع الطرف الآخر وإن شاء الله سيتواصل هذا الامر”.

واضاف السيد علي الخامنئي”يجب عدم تاجيل برامج وخطط ( البلاد) بتاتا بسبب المفاوضات النووية ، يجب المضي بالعمل الى الامام واذا وصلت المفاوضات إلى نتائج إيجابية أو شبه إيجابية أو سلبية يجب ان لا يعرقل عملكم ، امضوا قدمنا في برنامجكم”.

واعرب الإمام السيد علي الخامنئي عن ارتياحه لمقاومة الفريق المفاوض للغطرسة والاطماع، وقال “الطرف الآخر الذي نكث بالعهد وانسحب من الاتفاق النووي يشعر الآن بالعجز والمأزق ، لكن النظام الإسلامي ، الذي تغلب على العديد من المشاكل بالاعتماد على ابناء الشعب الناس ،سيجتاز هذه المرحلة أيضا”.

وأشاد الإمام السيد علي الخامنئي بصحوة وتحركات الشباب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وقال: “هذه التحركات أظهرت أن فلسطين حية رغم مساعي امريكا وأتباعها ، وبفضل من الله سيكون النصر النهائي حليف الشعب الفلسطيني “.

وأضاف السيد علي الخامنئي “فلسطين حيّة، قضيّة فلسطين تبرز يوماً بعد يوم خلافاً لسياسات أمريكا وإرادتها هي وأتباعها. لقد أرادوا لقضيّة فلسطين أن تودع غياهب النّسيان، وأن ينسى أهل العالم وجود أرضٍ تُدعى فلسطين وشعبٍ يُسمّى الشّعب الفلسطينيّ”.

وتابع السيد علي الخامنئي “لقد استيقظ الشّباب الفلسطينيّون اليوم في أراضي الـ48، أي في مركز فلسطين المحتلّة، وهم يتحرّكون ويبذلون الجهود ويعملون، وهذا سوف يتواصل دون شكّ، وسيكون النّصر حليف الشّعب الفلسطينيّ بتوفيق إلهيّ وطِبقَ الوعد الإلهي”.

وأشار السيد علي الخامنئي إلى أن “احتمال انتصار السعوديّة في الحرب ضدّ اليمن معدوم مع هذه الهمّة المتوافرة لدى الشّعب اليمني وهذه الشّجاعة التي يخرج بها قادتهم، ومع أخذهم بزمام المبادرة في مختلف القطاعات”.

ولفت السيد علي الخامنئي إلى أنه “في قضيّة اليمن لديّ نصيحة أوجّهها إلى السادة السعوديّين، وهي حقّاً نابعةٌ من نيّات خيّرة: لماذا تواصلون حرباً توقنون بأنّكم لن تنتصروا فيها، وهل هناك احتمالٌ أن تنتصر السعودية في حرب اليمن؟ الاحتمال معدومٌ أيضاً. اعثروا على طريقة تُخرجون بها أنفسكم من هذه الحرب”.

واكد الإمام السيد علي الخامنئي “ان اقتدار الجمهورية الإسلامية وإنجازاتها المختلفة في مختلف القطاعات جعلت من إيران نموذجا جذابا للشعوب لدول والقاء الياس في نفوس ابناء الشعب و توصلهم الى الطريق المسدود يعد ظلما للشعب والثورة”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles