تنكيس أعلام الاتحاد الأوروبي حدادًا على وفاة رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي

قام الاتحاد الأوروبي بتنكيس أعلامه اليوم الثلاثاء حدادًا على وفاة رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي.

وتوفي رئيس البرلمان الأوروبي، الديمقراطي الاشتراكي الإيطالي، ديفيد ساسولي الليلة الماضية في إيطاليا، عن عمر 65 عامًا.

وبحسب المتحدث باسمه، فقد كان ساسولي يرقد في المستشفى منذ 26 كانون الأول/ديسمبر “بسبب مضاعفات خطيرة ناجمة عن خلل في جهاز المناعة”.

وقال المتحدث باسم رئيس البرلمان الأوروبي روبرتو كويلو، في صفحته على تويتر”: “توفي دافيد ساسولي في الساعة 1.15 من صباح يوم 11 يناير في المستشفى بمدينة آفيانو بإيطاليا، حيث تم نقله في وقت سابق إلى المستشفى. سيتم الإعلان عن تاريخ ومكان الجنازة في الساعات القليلة القادمة”.

وكان ساسولي قد نقل إلى مستشفى في ستراسبورغ في سبتمبر/أيلول، حيث عولج من حالة التهاب رئوي شديد ناجم عن بكتيريا الفيلقية الضارة. وكان قد أخبر متابعيه في وقت لاحق على وسائل التواصل الاجتماعي أنه عانى من انتكاسة خلال تعافيه في إيطاليا.

ودخل ساسولي المعترك السياسي من بوابة الإعلام إذ كان مذيعًا لنشرات الأخبار التلفزيونية في بلده، وفي 2019 انتُخب رئيسًا للبرلمان الأوروبي.

ومع أن ولايته على رأس البرلمان كانت قابلة للتجديد عند انتهائها هذا الشهر، فقد سبق وأعلن أنه لن يترشّح لولاية ثانية.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء المقبل جلسة لانتخاب رئيس جديد خلفًا لساسولي.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles