كافي بوك.. مقهى ومكتبة بغزة ابتكرها يوسف لتشجيع أقرانه على القراءة

داخل مكتبة صغيرة، وعلى أنغام موسيقى هادئة، وإضاءة تُريح العين، يجلس مجموعة من الشباب لقراءة بعض الكتب قبل شرائها في متجر “كافي بوك” بمدينة غزة.

فبينما يأتي الزوار إلى المكتبة لقراءة أو شراء الكتب، يُعد صاحب المكان يوسف حسونة (30 عاماً) القهوة للزبائن، ثم يقدمها مع قطع الشوكولاتة لتوفير أجواء هادئة ومشجعة للقراءة.

يقول حسونة في لقاء مع وكالة يونيوز إن المكان خليط بين المكتبة والمقهى، فيجمع بين الاثنين ليضمن للقراء مكان للتعرف على الكتب قبل قراءتها.

جاءت الفكرة لحسونة كونه قارئ للكتب، فكان عندما يذهب لشراء الكتب يقف لوقت طويل على قدمه، ويلاحظ وقوف القُراء أيضاً، فقرر أن يبتكر هذا المكان لحل الإشكالية.

ووفقاً له “القراءة تحتاج إلى هدوء واسترخاء، وليست عجله ووقوف على الأقدام، لذلك يقدم هذا المكان جلسات هادئة مع الضيافة ليأخذ القارئ حقه في الاستمتاع أثناء التعرف على الكتب”.

وأوضح حسونة أنه بالرغم من حداثة المكان إلى أن الاقبال كبير جداً، حيث تم بيع ما نسبته 40% من الكتب المتوفرة في أقل من أسبوع واحد.

ويرى أن السبب يعود إلى حاجة أهالي قطاع غزة للقراءة والكتب، كونها من أهم طرق التفريغ النفسي الذي يحتاجها الانسان في ظل الضغوطات التي يعيشها بشكل يومي.

يمتلك حسونة أعداد كبيرة من الكتب، التي يأتي بها من دور النشر خارج قطاع غزة، بعيداُ عن الكتب التجارية المقلدة ذات الجودة المنخفضة التي تُقلل من عمر الكتاب.

ويطمح أن يطور فكرته التي تعد الأولى من نوعها في غزة، لتغطي كافة أنحاء القطاع الذي يفتقد مثل هذه الأماكن المانحة للهدوء والاسترخاء.

الجدير بالذكر أن حسونة بدأ في هذا المشروع قبل عام ونصف من خلال الانترنت فقط، ولم يكن له مكان على أرض الواقع، وفي محاولة منه لتطوير فكرته افتتح مقهى “كوفي بوك” حديثاً في مدينة غزة.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles