الفصائل الفلسطينية تبارك عملية الطعن في الشيخ جراح والاحتلال ينشر مشاهد لحظة اعتقال المنفذة

باركت الفصائل الفلسطينية، عملية الطعن التي نفذتها فتاة مقدسية وأسفرت عن إصابة مستوطنة بجراح خطيرة، في حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء والتهجير بالقدس المحتلة.

وأصيبت صباح اليوم مستوطنة بجراح خطيرة بعملية طعن في حي الشيخ جراح، فيما اعتقلت قوات الاحتلال المنفذة لاحقا.

وأكد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عبد اللطيف القانوع، أن العمليات البطولية في الضفة والقدس المحتلتين، “والتي كان آخرها فجر اليوم بطعن مستوطنة في الشيخ جراح تثبت عظمة شعبنا الثائر وأن مقاومته عصية عن الانكسار. “

وقال القانوع في تصريح صحفي: “شعبنا في ‫الضفة و‫القدس في معركة مفتوحة مع الاحتلال وسيخرج للغزاة وقطعان المستوطنين من كل مكان وبمختلف الوسائل حتى دحره عن أرضنا”.

بدورها، أكدت حركة الأحرار أن عملية الشيخ جراح “تمثل بطولة جديدة من بطولات شعبنا ورده على استمرار عدوان الاحتلال”.

وقالت “الأحرار” في تصريح صحفي إن “هذا الفعل النضالي المتجدد يؤكد أن شعبنا يمتلك القوة والإرادة وقادر على إحداث التغيير وإرباك وزلزلة الاحتلال رغم إجراءاته الأمنية المعقدة”.

وأضافت : “سيبقى شعبنا شوكة في حلق الاحتلال ولهيباً حارقاً للجم عدوانه وإفشال مخططاته، وندعو لاستمرار وتصعيد العمليات البطولية ضد الاحتلال”.

وتوجهت بالتحية الى “المجاهدة منفذة العملية وندعو شبابنا المقاوم في الضفة والقدس والداخل المحتل الى تصعيد الثورة والمقاومة ضد العدو الصهيوني”.

كما باركت حركة الجهاد الإسلامي، على لسان القيادى أحمد المدلل، “”السواعد الثائرة والارادة الفولاذية التى تؤكد استمرار المقاومة فى القدس والضفة”.

وأكد المدلل، أن “عملية الطعن البطولية فى حى الشيخ جراح تأتى فى سياق الرد المقاوم على جرائم العدو الصهيونى ضد ابناء شعبنا خصوصا فى حى الشيخ الجراح وفى مدينة القدس حيث جريمة التطهير العرقى يرتكبها العدو الصهيونى ضد أهلنا هناك أمام مرأى ومسمع العالم كله”.

كما تأتي هذه العملية، وفق المدلل، “تأكيداً على قدرة شبابنا الثائر الذى لم يُعدم وسائل المقاومة من الحجر والسكين والدهس والكارلو والعبوات الحارقة لأن ما يُحركه واجب مقدس باتجاه الدفاع عن الشعب والأرض والمقدسات ، بل إنه يدافع عن وجوده وهويته”.

وأوضح المدلل، أن “عملية الطعن البطولية تبعث رسالتها الواضحة والقوية للاحتلال لن يستطيع أحدٌ على وجه الارض حماية مستوطنيك وجنودك من عمليات الشباب الشباب الثائر الذى يُبدع وسائله القتالية بنفسه ، ولا أمن ولا امان لك على أرضنا، ولا خيار لك سوى الرحيل او القتل”.

وشدد على أن “العمليات البطولية فى الضفة والقدس كما المقاومة فى غزة والمواجهات المستمرة فى اراضى ال٤٨ – تؤكد أن العلاقة الحقيقية بين شعبنا والاحتلال هى الاشتباك المستمر ومعركة مفتوحة لن تنتهى إلا بزوال الاحتلال”.

وفي سياق متصل، باركت حركة المجاهدين، عملية الطعن في حي الشيخ جراح في القدس، التي “اثبتت ان شعبنا قادر على تغيير الواقع الذي يحاول العدو الصهيوني ان يفرضه في القدس”.

وأكدت، أن “هذه العملية تأتي في سياق الرد الطبيعي من أبناء شعبنا في الضفة والقدس على الاعتداءات المتواصلة بحق شعبنا وأرضنا الفلسطينية”.

واعتبرت حركة المجاهدين، أن هذه العملية “أثبتت أن شباب وفتيات القدس والضفة ما زالوا منتفضين وثائرين وسيسقطوا كل محاولات فرض السيطرة الامنية في الضفة وكل محاولات التدجين البائسة”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles