ميقاتي: ترسيم الحدود البحريّة يحلّ بدبلوماسية عالية ولن أعرض لبنان للخطر وأدعو لتشكيل حكومة

نفّذ رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي جولة تفقدية في مطار رفيق الحريري الدولي قبل ظهر اليوم الأربعاء، وعقد اجتماعًا في حضور كل من وزراء الأشغال علي حمية، والداخلية والبلديات بسام مولوي والسياحة وليد نصار والمدير العام للطيران المدنيّ فادي الحسن في مبنى المديرية لمتابعة الإجراءات في مرافق المطار كافة وللاطلاع على التحضيرات الجارية استعداداً لبدء موسم سياحي واعد في لبنان.

وأكد ميقاتي أنه “مطمئن إلى الإجراءات في المطار”، قائلًا: “نُدرك الأوضاع والصّعوبات، ولكن على الرغم من ذلك، وبعد الجولة التي قمتُ بها، أنا مطمئن جدًّا وأهلاً وسهلاً بأهل البلد “الناطرينن ببلدن”، لافتاً إلى أنّه “في حال وجود أيّ شكوى أو خلل فيجب أن نعرفها لنعالجها”.

وفي موضوع الأمن داخل المطار، قال ميقاتي: “نحن بحاجة إلى 100 عنصر أمن إضافيّ، وسنقوم باجتماعات مع الوزراء والمعنيين أمنيًّا لتعزيزه”، وأضاف: “أمامنا إنقاذ هذا البلد رغم الخلافات السياسية، ولا خلاص إلا في أن نكون جميعنا يدًا واحدة”.

وردًا على سؤال حول أزمة الكهرباء التي تطال المطار، دعا ميقاتي “وزير الطاقة للتجاوب والقيام بما يلزم لتأمين الأجواء المناسبة لاستقبال السياح”.

وعن موضوع ترسيم الحدود البحريّة، أوضح ميقاني أنه “لن أتقاعس بدعوة مجلس الوزراء عند الضّرورة، وسأجتمع مع رئيس الجمهورية الأسبوع المقبل للبحث بالموضوع، وأنا غير مستعدّ أن أُعرّض لبنان لأيّ مخاطر، والموضوع يُحل بدبلوماسية عالية”.

وفي ما خصّ تشكيل الحكومة، أكّد أنّه “ضدّ فكرة التعويم، وحكومة تصريف الأعمال ليست الشكل الصحيح في لبنان”، داعيًا “للإسراع في تشكيل حكومة بأسرع وقت، إنما أمام الضرورة نقوم بكل ما يلزم كتصريف أعمال”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles