عراقيون يواصلون اعتصامهم المفتوح قرب المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد

يواصل المتظاهرون العراقيون اعتصامهم المفتوح قرب المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، احتجاجا على نتائج الانتخابات البرلمانية التي أعلنتها المفوضية المستقلة للانتخابات، مطالبين بإعادة فرز الأصوات يدويا، بالتزامن مع نَصب الخيم في بغداد وبعض المحافظات.

ويؤكد المشاركون على مطالبهم، التي تتمحور حول إعادة العد والفرز اليدويَّين لأصوات المقترعين في الانتخابات، على الرغم من الاحداث الدموية التي شهدتها ساحات الاعتصام في بغداد أمس الأول الجمعة وراح ضحيتها 3 شهداء ومئات المصابين بعد أن اطلقت قوات الامن الرصاص تجاه المتظاهرين السلميين.

وأعاد مئات المتظاهرين أمس، نصب خيام الاعتصام أمام المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا بالعاصمة بغداد، بعد حملة تنظيف واسعة للخراب الذي لحق بخيم المعتصمين، إثر المواجهات يوم الجمعة.

وأقيم مساء أمس السبت واليوم الأحد مجلس عزاء تأبيني على شهداء التظاهرات في محيط المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، بحضور شخصيات أمنية وسياسية وشيوخ العشائر.

هذا وانتشرت قوات الأمن انتشرت بكثافة بمدخل المنطقة الخضراء (مقر السفارات والبعثات الدبلوماسية) لتأمين الإعتصامات السلمية.

واستشهد 3 مواطنين عراقيين، وأصيب نحو 100 شخص، اثر مواجهات بين قوات الأمن ومعتصمين في محيط المنطقة الخضراء، يوم الجمعة بدعوة من قوى الإطار التنسيقي، كانوا يطالبون بإعادة فرز نتائج الإنتخابات البرلمانية الأخيرة يدوياً.

وهاجمت قوات الأمن مساء الجمعة خيم المعتصمين في محيط المنطقة الخضراء، وأقدمت على حرقها، في محاولة منها لطردهم من المنطقة.

وبالتزامن مع احراق الخيم، أطلقت قوات الأمن النار على المعتصمين، ما أدى إلى وقوع المزيد من المصابين، كما منعت طواقم الإسعاف من الوصول إلى المكان، لنجدة المصابين، بحسب ما أفادت وسائل إعلام عراقية.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles