اختتام المرحلة الاولى من اقتراع المغتربين اللبنانيين بنسبة تصويت بلغت 59% ومشاركة 18225ناخبا

اغلقت مراكز الاقتراع أبوابها واقفلت الصناديق بعد انتهاء المرحلة الاولى من عملية تصويت المغتربين اللبنانيين المشاركين في الانتخابات النيابية في بلدان الاغتراب التي تعتمد يوم الجمعة يوم عطلة رسمية”.

وشارك اللبنانيون المغتربون في كل من الجمهورية الاسلامية الايرانية، العراق وسوريا، والسعودية والكويت وقطر وسلطنة عمان ومصر والبحرين والأردن بعملية الاقتراع اليوم الجمعة، باستثناء الإمارات التي تعتمد الأحد عطلة رسمية، حيث سيقترع فيها المغتربون اللبنانيون مع المنتشرين بالدول الغربية في الثامن من أيار/مايو.

وقد بلغت نسبة التصويت العامة اليوم في بلدان الاغتراب حوالى 59 في المئة حيث صوّت 18225 ناخبا من أصل 30930، حسبما أعلن وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب بعد إقفال صناديق الاقتراع كافة مساء الجمعة.

مشاهد من الانتخابات من ايران وسوريا والعراق

وبيَّن أنَّ كل الشوائب التي حصلت حُلّت على الفور ولم يحصل أي شيء يوقف العملية الانتخابية.

ولفت بو حبيب إلى أنَّه جرى إقفال الصناديق بالشمع الأحمر وهناك GPS داخلها وإن كان هناك أي شائبة فهو قادر على كشفها، ذاكرًا أنَّ دور وزارة الخارجية ينتهي مع وصول صناديق الاقتراع إلى مطار بيروت لتصبح من مسؤولية وزارة الداخلية.

من ناحيته وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي أشار في تصريح صحافي إلى أن “مشاركة اللبنانيين بالخارج في الانتخابات اليوم مؤشر جيد على الرغبة بالتغيير، فاللبنانيون المنتشرون جزء من النسيج اللبناني”، متمنيا أن “تكون نسبة الاقتراع في الداخل جيدة ايضا، وأن يختار اللبنانيون ممثليهم الحقيقيين والصادقين لولائهم لوطنهم”.

وشدد مولوي على انه “ليس هناك من سبب لعدم إجراء الانتخابات النيابية”، وقال: “اننا نعمل كل يوم لإنجاز الاستحقاق بشفافية”.

وحول نسب التصويت العامة في البلدان التي فتحت مراكزها أمام المقرعين اللبنانيين ، فقد شهدت عملية الاقتراع في العاصمة الايرانية طهران، إقبالاً حاشداً من قبل اللبنانيين، حيث بلغت نسبة المشاركين 73.83 %، اذ أدلى 474 ناخباً من اصل 642 بأصواتهم.

وفي قطر، أفادت سفيرة لبنان فرح بري، في تصريح لها من مركز الإقتراع في مبنى السفارة، أن الإقبال على الإقتراع كان ممتازا، و65 بالمئة من ​اللبنانيين​ المسجلين في قطر اقترعوا اليوم، وكان قد بلغ عدد الناخبين 7,344 ناخبا توزعوا على 17 قلم اقتراع في المدرسة اللبنانية.

أما في سوريا فقد بلغت نسبة التصويت الـ 83%، حيث بلغ عدد الناخبين 1,018 ناخبا توزعوا على ثلاثة اقلام اقتراع في مركز اقتراع واحد في مبنى السفارة اللبنانية.

وفي ما يخص المملكة العربية السعودية حيث يبلغ العدد الاجمالي للناخبين 13,105 ناخبين توزعوا على 30 قلم اقتراع في كل من مدينتي الرياض في مركز السفارة اللبنانية وجدة مركز القنصلية العامة، فقد بلغت النسبة العامة للمقترعين 49%.

وفي الكويت حيث يبلغ عدد الناخبين الاجمالي 5,760 توزعون على 14 قلم اقتراع في مركز اقتراع واحد في مبنى السفارة اللبنانية، فقد بلغت نسبة المشاركين في العملية الانتخابية 60%.

وفي مملكة البحرين فتحت السفارة اللبنانية في المنامة ابوابها امام المقترعين وعددهم 638 مقترعا موزعين على قلمي اقتراع في مركز اقتراع واحد، حيث شارك بالاقتراع عامة ما نسبته 66%

أما في الأردن انطلقت عملية الاقتراع عند السابعة صباحا في السفارة اللبنانية وبلغ عدد الناخبين الاجمالي 483 موزعين على قلمي اقتراع، في حين اقترع منهم ما نسبته 60%.

وفي سلطنة عمان، فقد سجلت اللوائح الانتخابية 683 ناخبا اقترع منهم ما نسبته 66%.

أما عن عملية الاقتراع في مصر فقد كان اجمالي عدد المسجلة اسماؤهم 709 ناخبين، حيث بلغت نسبة المقترعين العامة في القاهرة 42 في المئة والاسكندرية 58 في المئة.

وفي العراق بدأت عند السابعة صباحا بتوقيت بيروت عملية الاقتراع وبلغ عدد الناخبين الاجمالي 327 مقترعا موزعين على قلمي اقتراع في كل من السفارة اللبنانية في بغداد وفندق روتانا، وبلغت نسبة الاقتراع النهائية 48%.

يُشار الى أنّ عدد اللبنانيي المغتربين، الذين سجّلوا اسماءهم للمشاركة في التصويت للانتخابات النيابية للعام 2022، وتوفّرت فيهم الشروط المطلوبة للانتخاب، بلغ 225.114 ناخبا، وهو أعلى بنحو 3 أضعاف من أعداد المغتربين المسجلين بانتخابات 2018، الذين بلغوا حينها نحو 92 ألف ناخب.

ويتوزع في دول الاغتراب 205 مراكز اقتراع، تتضمن 598 قلما انتخابياً، في 58 دولة ينتشر فيها الناخبون اللبنانيون المسجلون في الخارج، الذين يتوزعون على القارات الست، حيث يتحضّر 194348 ناخباً للادلاء بأصواتهم في قارات اوقيانوسيا، اوروبا وأسيا، افريقيا، والأميركيتين الشمالية والاتينية، للادلاء بأصواتهم نهار الأحد في الثامن من أيار/مايو الجاري.

وبعد إقفال صناديق الاقتراع في الخارج، يفرز رؤساء الأقلام المغلفات حسب الدائرة الانتخابية الصغرى، وتختم الصناديق بالشمع الأحمر، ثم ترسل إلى لبنان عبر شركة شحن.

وتحفظ هذه الصناديق في خزائن مصرف لبنان المركزي، إلى حين نقلها للجان القيد يوم 15 أيار/مايو، موعد اجراء انتخابات المقيمين في الداخل، بهدف فرزها مع باقي الأصوات.

يُشار الى أن إجراء عمليات الاقتراع للمغتربين اللبنانيين في الخارج، تسبق المرحلة الثانية من الانتخابات التي ستجرى في الداخل، والتي تنطلق نهار الخميس المقبل في 12 أيار/مايو الجاري، باقتراع الموظفين المشاركين في العملية الانتخابية كرؤساء أقلام ومساعدين لهم، وتستكمل يوم الأحد في 15 منه، للناخبين المقيمين داخل لبنان، والذين يبلغ عددهم 3.741.883 ناخباً.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles