زعيمة المعارضة الفرنسية تطالب وزير الداخلية بإغلاق المزيد من المساجد

طالبت زعيمة المعارضة الفرنسية مارين لوبان، وزير الداخلية جيرالد دارمانان بإغلاق المزيد من المساجد في البلاد، معتبرة أنّ “إغلاق 24 مسجدا خلال العامين الماضيين غير كاف”.

وقالت لوبان في لقاء على قناة BFMTV الفرنسية، إن “دارمانان يغلق مسجدا هنا ومسجدا هناك.. عليه أن يغلق كل المساجد المتطرفة على أراضينا”.

وأكدت زعيمة المعارضة الفرنسية “ضرورة ترحيل جميع المسلمين الذين يتبنون خطابا متطرفا”.

وخلال العامين الماضيين أغلقت الحكومة الفرنسية 24 مسجدا من أصل 99 أخضعتها للمراقبة بدعوى “مكافحة التطرف”.

وما زالت تتواصل الإجراءات القانونية لإغلاق العديد من المساجد بطلب من وزير الداخلية.

وبدأ وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين إجراءات الإغلاق الإداري لمسجد في أوبيرناي (باس رين)، بتهمة تسهيل “انتشار أيديولوجية متطرفة”.

وتضيف وزارة الداخلية الفرنسية إن “المسجد يظهر عداء واضحا تجاه المجتمع الفرنسي، ويضاعف التصريحات الاستفزازية والمعادية للقيم الجمهورية”.

وينصّ الإجراء الذي بدأه رسميا محافظ با رين (Bas-Rhin) على مرحلة مدتها عشرة أيام يمكن خلالها للجمعية التي تدير المسجد تقديم ملاحظاتها، قبل إغلاق محتمل لا يمكن أن تتجاوز مدته ستة أشهر.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنّ “العديد من الشباب الذين يحضرون المسجد أصبحوا متطرفين، وأن بعضهم ترك فرنسا”.

ووفقا لوزارة الداخلية الفرنسية، “يوجد في فرنسا 2623 مسجدا وغرفة للصلاة”.

ومن هذا المجموع، تم وضع 100 من المشتبه بهم بالانفصال تحت المراقبة، مما جعل من الممكن إزالة الشكوك حول حوالي ثلاثين منهم، أما الباقي الذي يمثل حوالي خمسين مكانا للعبادة الإسلامية، لا يزال تحت إشراف الوزارة.
➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles