وزير الخارجية اللبناني: لا نريد الحرب والاتفاق يتم بين الرؤساء الثلاث والتواصل بدأ مع الأمريكي

رأى وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بو حبيب، أن “الاتفاق يتم بين الرؤساء الثلاث”.

وأكّد بو حبيب، عقب لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، أن “التواصل بدأ مع الوسيط الأمريكي آموس هوكشتاين”.

وأشار بو حبيب الى أن “وزارة الخارجية لا تملك مهندسين أو مختصين في ملف الترسيم”.

وقال بو حبيب “من دون شك، ان مجيء السفينة اليونانية الى حقل كاريش يمثل تحديا قويا لنا خاصة انه لا ترسيم للحدود بعد وليس معلوما اذا ما كان الحفر هو في الحدود الفلسطينية المحتلة أو في الحدود اللبنانية المختلف عليها. لذلك سبب الفوضى هذه أن الوسيط الاميركي لا يأتي واذا ما اراد الاميركيون ان يكونوا وسطاء، فعلى الوسيط الاميركي ان يكون هنا، ويجب ان يأتي ويقوم بزيارات مكوكية من أجل التوصل الى إتفاق ومن ثم كل واحد يعرف اين هي حدوده وكل واحد يعمل ضمن هذه الحدود”.

وعن موعد زيارة هوكشتين، أجاب بو حبيب “لم اتبلغ بموعد الزيارة”. وعما اذا كان هناك من خطوات لبنانية يجب ان تتخذ لوقف الاحتلال عند حده، أجاب بو حبيب “لا نريد ان نعمل حربا والسفينة لا تعني انه بات لديهم الحق لكن هناك فوضى في المنطقة وفي لبنان وهي غير مقبولة وخلال هذين اليومين يجب ان نعرف ماذا سيفعل الاميركيون”.

ونفى الوزير بو حبيب “ان يكون لبنان قد قدم ضمانات للشركة اليونانية”. وعن توقيع المرسوم 6433 والعوائق التي تحول دون التوقيع طالما هناك اجماع وطني على ذلك، قال بو حبيب “وزارة الخارجية ليس لديها مهندسون. الاتفاق يجب ان يكون بين الرؤساء الثلاثة والتواصل قد بدأ مع الوسيط الاميركي”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles