أبو الغيط يرفض تصريحات رئيسة وزراء بريطانيا حول نقل سفارة بلادها للقدس

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، عن الانزعاج الشديد حيال تصريحات أدلت بها رئيس الوزراء البريطانية، ليز تراس، مؤخراً حول نقل سفارة بريطانيا إلى القدس المحتلة.

وأكد أبو الغيط رفض الجامعة العربية لأية إجراءات أحادية تمثل خرقاً للقانون الدولي، ولوضعية القدس التاريخية والقانونية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، جمال رشدي في بيان اليوم الأربعاء، إن “أبو الغيط اغتنم المناسبة لتذكير الحكومة البريطانية بضرورة التمسك بحل الدولتين كصيغة متفق عليها للتسوية النهائية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والامتناع عن أية إجراءات غير قانونية من شأنها تهديد إمكانية تطبيق هذه الصيغة على الأرض في المستقبل”.

ووجه أبو الغيط كلمة إلى مؤتمر حزب المحافظين البريطاني، عبر “الفيديو كونفرانس”، ودعا خلالها الحكومة البريطانية إلى اتباع سياسات عملية وخطط عمل من أجل إطلاق عملية سلمية ذات معنى تقود إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967.

ويذكر أن رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس، أبلغت نظيرها الإسرائيلي يائير لابيد، أيلول/سبتمبر الماضي أنها تدرس قرار نقل سفارة بلادها من تل أبيب إلى القدس.

وقالت متحدثة باسم داونينغ ستريت إن تراس أبلغت لابيد عن مراجعتها للموقع الحالي للسفارة البريطانية في الكيان، خلال لقاء بينهما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، في مدينة نيويورك الأميركية.

وتجدر الإشارة إلى أن تراس قالت في آب/ أغسطس الماضي، قبل أن تصبح رئيسة للوزراء، إنها ستراجع قرار المملكة المتحدة بإبقاء سفارتها في تل أبيب إذا أصبحت رئيسة للحكومة، وأثارت هذه التصريحات انتقادات من دبلوماسيين بريطانيين سابقين.

هذا نقلت إدارة الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في عام 2018 السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، كما قامت بهذه الخطوة كل من هندوراس وغواتيمالا وكوسوفو.
➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles