الامم المتحدة تحذر من السير بسرعة مروّعة نحو كارثة مناخية

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من أن “العالم يسير بسرعة مروعة نحو كارثة مناخية”، معتبرًا وعود بعض القادة ورجال الأعمال بأنها “كاذبة”.

جاء ذلك في رسالة مصوّرة لغوتيريش، بمناسبة صدور التقرير الثالث للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أمس الاثنين.

وأضاف غوتيريش: “نسير نحو كارثة مناخية، مدن كبرى ستصبح مغمورة تحت المياه، موجات من الحر لم يسبق لها مثيل، عواصف مُرعبة، نقص في المياه وانقراض مليون نوع من النباتات والحيوانات”.

https://player.vimeo.com/video/696069274

وأكد أن “مشهدًا كهذا ليس ضربًا من الخيال ولا هو من باب المبالغة، إنه الواقع الذي يخبرنا العلم أنه سيتحقق نتيجة سياساتنا الحالية في مجال الطاقة”.

وتابع: “نحن في طريقنا إلى احترار عالمي يتجاوز ضعف الحد المتفق عليه في اتفاق باريس وهو 1,5 درجة مئوية”.

ولفت غوتيريش الى أن “أقوال بعض قادة الحكومات ورجال الأعمال تصبّ في اتجاه، بينما تصبّ أفعالهم في اتجاه آخر،” مضيفا: “إنهم بكل بساطة يكذبون ، وعواقب ذلك ستكون كارثية فنحن في حالة طوارئ مناخية”.

وأكد أن “العلم واضح .. لكي نتمكن من الحفاظ على أمل تحقيق هدف حصر الاحترار في حدود لا تتجاوز 1,5 درجة مئوية، يتعين علينا خفض الانبعاثات العالمية بنسبة 45 في المائة خلال هذا العقد”.

وحذر من أن “الاستثمار في البنية التحتية الجديدة للوقود الأحفوري هو ضربٌ من الجنون الأخلاقي والاقتصادي”.

وأوضح الأمين العام أن “التقرير الصادر يحدد خيارات قابلة للتطبيق مثل تسريع وتيرة التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة، والمطالبة بإنهاء جميع أشكال الدعم المقدم لقطاع الوقود الأحفوري”.

واختتم غوتيريش رسالته قائلاً: “حان الوقت للتوقف عن حرق كوكبنا، وبدء الاستثمار في الطاقة المتجددة المتاحة بوفرة حولنا”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles