عبد اللهيان مستقبلًا نظيره الأرميني: الأزمة في منطقتنا سببها “إسرائيل”

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إنّ على دول المنطقة أن “تدرك أنّ جميع مشاكل المنطقة يجب أن تحل عبر الحوار بين دول المنطقة دون التدخل الأجنبي”.

وأضاف أمير عبد اللهيان في مؤتمره الصحفي المشترك مع وزير خارجية أرمينيا، آرارات ميرزويان، أنّه اتفق مع نظيره الأرميني على “رسم خط جديد للعلاقات بين البلدين”، وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والسياحية.

وأعرب عن اهتمام طهران “بتعزيز التعاون مع أرمينيا بخصوص التجارة، والاستفادة من الطريق البري التجاري بين البلدين”، مشيراً إلى أنّه وفي الأسبوع المقبلة “سيشهد البلدان تحرّك علاقات جديدة في مختلف المجالات”.

وأوضح أنّ “الأزمة الحالية في منطقتنا”، في إشارة إلى التوتر بين إيران وأذربيجان، هو ببسبب “حضور قوات الكيان الصهيوني”، معلناً “بصوتٍ عال” أنّ بلاده “لن تسمح لبعض القوات الأجنبية بالتدخل في علاقتنا مع أرمينيا”.

وتابع: “بالنظر إلى الأزمات الحالية في المنطقة، والاقتراب من الانتهاء من وباء كورونا، نؤكد أننا لن نتحمّل ضغوطاً جديدة”.

من جهته، أكد وزير خارجية أرمينيا، في المؤتمر الصحفي المشترك، على “ضرورة بدء فصل جديد من العلاقات بين إيران وأرمينيا”، شاكراً إيران على “موقفها المؤكّد على احترام سيادة أراضي أرمينيا”.

وأعلن ميرزويان أنّه تناول مع نظيره الإيراني الحرب في ناغورنو كاراباخ و”استقطاب المجموعات الإرهابية من كل العالم للهجوم على أرمينيا”، لافتاً إلى أنّ أذربيجان “لا زالت تعتقل عدد من المواطنين الأرمينين ويجب أن تفرج عنهم”.

وأضاف: “تحدثنا اليوم عن ضرورة عقد لقاء مشترك مع إيران وأذربيجان وروسيا ومواصلة المحادثات”، مشدداً على أنّ بلاده جدّية “تثبت الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الأرميني إلى طهران بالتزامن مع تصريح رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، اليوم الاثنين، بأنّ بلاده “لن تشارك في أي مؤامرات ضد إيران”، وتأكيده بأنّ العلاقات مع إيران “مهمة للغاية”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles