بوتين يشيد من بكين بعلاقات روسية صينية اكتسبت طابعا “غير مسبوقة” في عهد شي جين بينغ

بدأت اليوم الجمعة المحادثات بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي وصل بكين صباحا لحضور حفل افتتاح الألعاب الأولمبية.

وقال الرئيس الروسي خلال اجتماعه مع نظيره الصيني: “إن العلاقات بين روسيا والصين هي مثال جيد لبناء علاقات ثنائية جديرة بالاهتمام، فهي تساعد البلدين على التطور”.

وتابع قائلا: “بالنسبة لعلاقاتنا الثنائية، فهي تتطور بشكل تدريجي حقا، بروح الصداقة والشراكة الإستراتيجية، وقد اكتسبت طابعا غير مسبوق حقا. وهي مثال على العلاقات الجديرة التي تساعد بعضها البعض على التطور وفي نفس الوقت تدعم كل منهما”.

وأعرب بوتين، في اجتماعه مع شي جين بينغ، عن ثقته في أن الرياضيين من روسيا والصين سيحققون أداء جيدا في الأولمبياد.

واعلن إن شركات النفط الروسية أعدت حلولاً جديدة لتوريد الهيدروكربونات إلى الصين وعقدا لتوريد 10 مليارات متر مكعب سنويًا من الغاز.

القمة بين الرئيسين الصيني والروسي

من جهته، قال الرئيس الصيني، إن الصين وروسيا تدعمان بقوة الجهود المبذولة لحماية مصالحهما الرئيسية في العالم. وأكد التزام الصين وروسيا بتطوير العلاقات الثنائية على الرغم من الجائحة.

وأضاف شي جين بينغ أن الثقة المتبادلة السياسية والاستراتيجية بين بكين وموسكو مستمرة في النمو، منوها بأن الصين وروسيا، على الرغم من الوباء، لا تزالان ملتزمتان بالتنمية المستدامة للعلاقات الثنائية.

واردف “الطرفان يدعمان بقوة الجهود المبذولة لحماية مصالحهما الأساسية. فالثقة السياسية والاستراتيجية المتبادلة آخذة في النمو. ولا يزال الطرفان ملتزمين بالأهداف الأساسية، ويبذلان جهودا دؤوبة من أجل التنمية المستدامة للعلاقات الثنائية”.

وأوضح الرئيس الصيني شي جين بينغ أن الصين وروسيا تعملان معا لتطبيق تعددية حقيقية وتكون بمثابة دعامة لتوحيد العالم في التغلب على الأزمات.

واختتم: “بالجهود المشتركة، يتم تنفيذ التعددية الحقيقية، والحفاظ على روح ديمقراطية حقيقية تكون بمثابة ركيزة موثوقة لحشد العالم في التغلب على الأزمات والدفاع عن المساواة”.

ويعد هذا اللقاء المباشر بين الزعيمين الروسي والصيني الأول من نوعه منذ بداية وباء كورونا.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles