بمبادرة هندية .. إطلاق معسكر لتركيب 500 طرف اصطناعي لجرحى الحرب والأشخاص ذوي الإعاقة

أطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية السورية والسفارة الهندية بدمشق أمس الأحد، المعسكر الثاني لتركيب 500 طرف اصطناعي سفلي، لجرحى الجيش السوري، والأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك في معهد التأهيل المهني لذوي الإعاقة بدمشق.

ويستمر المعسكر الذي تنفذه جمعية “مهاوير” الهندية لتأهيل المعوقين، بالاشتراك مع جمعية خطوة السورية للأطراف الصناعية، وجمعية الرعاية الاجتماعية “التميز في كفالة اليتيم”، يستمر لمدة 42 يوماً، ويشمل مستفيدين من مختلف المحافظات.

بدوره، أوضح وزير الشؤون الاجتماعية والعمل محمد سيف الدين، في تصريح للصحفيين أن تركيب الأطراف الصناعية يسهم بإعطاء حياة وأمل جديدين للفئات التي تضررت نتيجة الحرب الإرهابية على سوريا، مشيراً إلى أن هدف المشروع أيضاً دمج الأشخاص ذوي الإعاقة، وتمكينهم في المجتمع وممارسة عملهم الخاص بهم، وإعادة الجرحى المستفيدين منه لحياتهم الطبيعية.

بدوره، قال نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري، إن المعسكر رسالة إنسانية من الحكومة الهندية الصديقة، وتتزامن مع ذكرى ميلاد المهاتما غاندي الذي كان رمزاً للسلام، وأن هذه المبادرة لها معنى تاريخي بالنسبة للهند، مشيراً إلى العلاقات الثنائية المتينة بين البلدين، وإلى أن الهند كان لها موقف مبدئي من الحرب الإرهابية على سوريا، من خلال وجودها في مجلس الأمن، ودعمها لموقف الحكومة السورية واستقلالها السياسي، ووحدة أراضيها.

من جهته، أشار معاون وزير الخارجية الهندي أوصاف سيد، إلى أن المعسكر يعطي رسالة للسلام والإنسانية من دمشق، وأن الحكومة الهندية جاهزة لتقديم كل الدعم الممكن لبناء القدرات، وتنمية الموارد البشرية للشباب السوري، لافتاً إلى أن الهند قدمت نحو 1000 منحة للطلاب السوريين، ويجري العمل حالياً لمنح 200 منحة دراسية إضافية.

إلى ذلك، لفت القائم بأعمال السفارة الهندية بدمشق ساتندر كومار ياداف، إلى أن السفارة تعمل بشكل دائم، بالتنسيق مع الحكومة السورية، لتعزيز التعاون من خلال منح المساعدات، وتنمية المهارات، وبناء القدرات، والدعم الإنساني، مشيراً إلى أن الهند وقفت إلى جانب سوريا، انطلاقاً من العلاقات التاريخية المتجذرة بين البلدين.

رئيس مجلس إدارة جمعية خطوة الدكتور ريمون هلال، بيّن أن المعسكر هو نتاج عمل حكومي أهلي، وله قيمة إنسانية كبيرة، مشيراً إلى أن الجمعية قدمت الكوادر الفنية، واختصاصي العلاج الفيزيائي، إضافة إلى التنسيق الفني، وتنظيم المستفيدين وفق أولويات للمحتاجين، مبيناً أن الخطط المستقبلية هي لتحقيق الفائدة لأكبر عدد ممكن من الجرحى، وذوي الإعاقة، وتجديد هذه المعسكرات على عدة مرات.

هذا ولفتت مديرة معهد التأهيل المهني للمعوقين بدمشق وفاء فويتي، إلى أنه تم تجهيز المعهد بجميع المستلزمات اللازمة لاستقبال المستفيدين، إضافة إلى تحضير قسم خاص لإقامة الأشخاص القادمين من محافظات أخرى.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، ووزارة الصحة، والسفارة الهندية بدمشق، أطلقوا في عام 2019 مبادرة، لتركيب 500 طرف، ضمن مشروع الدعم والمساعدة الهندي لتركيب أطراف اصطناعية، وهو كان بمثابة المعسكر الأول لهذا الغرض.

➖➖➖➖➖➖➖
للاشتراك في وكالة يونيوز للأخبار. يمكنكم الضغط على الرابط التالي
https://unewsagency.com
➖➖➖➖➖➖➖

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles