إصابة عدد من جنود النخبة بالجيش الامريكي عقب تنفيذهم إنزال جوي شمال إدلب

أصيب عدد من القوات الأمريكية، صباح اليوم الخميس، خلال إنزال جوي ليلي بالقرب من بلدة أطمة على الحدود السورية التركية، بريف إدلب الشمالي.

وأكدت مصادر صحافية في ريف إدلب أن عددا من جنود النخبة في الجيش الأمريكي أصيبوا خلال اشتباكات اندلعت فور تنفيذهم إنزالا جويا في منطقة تعتبر معقل لتنظيم “حراس الدين” على الحدود السورية التركية، بريف إدلب الشمالي.

وأوضحت المصادر أن “اشتباكات وقعت بين القوة الأمريكية ومسلحين يسيطرون على المنطقة، في محيط منطقة أطمة الحدودية أقصى شمال غرب سوريا تزامنا مع تحليق لـ 5 مروحيات تابعة للجيش الامريكي في أجواء منطقة الانزال.

وأشارت المصادر إلى أن “المستهدف بعملية الانزال، هو أحد قياديي تنظيم “داعش” الإرهابي ويدعى أبو عبيدة، وقد قام بالاحتماء داخل منزل القيادي في تنظيم حراس الدين (أبو حسام البريطاني)، في حين لفتت مصادر أخرى الى أن المنطقة المستهدفة كانت مقر إقامة البريطاني.

هذا وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جون كيربي، أن القوات الأمريكية “نفذت بنجاح مهمة متعلقة بمكافحة الإرهاب في شمال غرب سوريا”.

وقال كيربي في بيان، اليوم الخميس، “قامت قوات العمليات الخاصة الأمريكية التي تعمل تحت إمرة القيادة المركزية الأمريكية بمهمة لمكافحة الإرهاب في شمال غرب سوريا”.

وأضاف: “كانت المهمة ناجحة” نافيا “وقوع خسائر في صفوف القوات الأمريكية”، مشيرا إلى أنه “سيتم توفير المزيد من المعلومات عندما تصبح متوفرة”.

هذا وقد نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن “العملية التي نفذتها القوات الخاصة في شمال غرب سوريا، تم التخطيط لها خلال الأيام القليلة الماضية واستهدفت إرهابيا كبيرا”.

وبحسب الصحيفة، فإن “المهمة شملت استخدام طائرات حربية من طراز أباتشي وتم تنفيذ غارات جوية باستخدام طائرات بدون طيار”، مبينة أن “القوات الخاصة بالاشتراك مع قوات أخرى، داهمت موقعا في منطقة أطمة بمحافظة إدلب السورية لأكثر من ساعتين، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى وتدمير بعض المباني”، بحسب روايات شهود عيان، الذين أكدوا أن “القوات الأمريكية تبادلت إطلاق النار مع القوات المعادية على الأرض”.

وأفادت بأن “موقع الغارة المبلغ عنه هو مبنى يقع على بعد حوالي 15 ميلا من قرية باريشا في سوريا حيث قتل زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي في أكتوبر 2019 في غارة نفذتها الولايات المتحدة”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن “العملية تم التخطيط لهت خلال الأيام القليلة الماضية”، مشيرين إلى أنه “من المتوقع أن يلقي الرئيس جو بايدن كلمة حول أمام العملية العسكرية صباح الخميس، بحضور الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية المسؤولة عن العمليات العسكرية في الشرق الأوسط”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles