القوات الروسية تدخل مبنى أمن الدولة في مدينة ماريوبول الأوكرانية التي تعاني أوضاعاً انسانية صعبة

أظهرت مقاطع فيديو، نشرتها وسائل اعلام روسية اليوم السبت، دخول القوات الروسية الى مبنى “أمن الدولة” في مدينة ماريوبول الاستراتيجية، الواقعة على بحر آزوف في جنوب اوكرانيا،

وتظهر المشاهد عدداً من قتلى الجيش الاوكراني، اضافة الى وثائق عسكرية تركها الجنود الاوكرانيون، قبل انسحابهم من المبنى، الذي دخلته القوات الروسية.

وشهدت مدينة ماريبول، خلال الأيام الماضية، معارك عنيفة بين القوات الروسية والاروكرانية التي تحاول وقف الهجوم الروسي على المدينة، بعدما استطاع الجيش الروسي الدخول الى عدد من أحيائها.

وجاء الهجوم الروسي، بعد ثلاثة أسابيع من الحصار الذي فُرض على المدينة، ما فاقم من سوء الوضع الانساني، رغم فتح القوات الروسية عدد من الممرات الآمنة لخروج المدنيين، حيث خرج الآلاف منها باتجاه روسيا، والمناطق الخاضعة للسلطات الاوكرانية.

وفي 29 آذار/مارس الماضي، أعلنت السلطات الاوكرانية، أنّ القوات الروسية وافقت على وقف العمليات العسكرية، لسماح بإجلاء آلاف المدنيين من مدينة ماريوبول عبر ممرات آمنة، برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ولكّن الطرفين يتبادلان الاتهامات بشأن فشل هذا الاتفاق.

يُشار الى القوات الروسية، تسعى الى السيطرة على مدينة ماريوبول الاستراتيجية الواقعة على بحر آزوف، بعد الاستيلاء على ميناء المدينة، وذلك بهدف تأمين الحدود البحرية الجنوبية عبر نهر آزوف بالكامل، فضلاً عن ربط المناطق الجنوبية الشرقية والشمالية الشرقية، في اقليم دونباس الذي يضم جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين بالأراضي الروسية، عبر شبه جزيرة القرم المستقلة.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles