الجهاد الاسلامي ليونيوز: نحن أمام عدو مدجج بكل أدوات الحقد والكراهية والقتل

اعتبرت حركة الجهاد الاسلامي أن “الرصاصات التي أُطلقت من جيش الاحتلال الاسرائيلي واستقرت في قلب الشهيدة غفران وراسنة في الخليل، قد أصابت قلب مسيرة التسوية التي ما زال البعض الفلسطيني متمسكاً بها”.

وفي تصريحات لوكالة يونيوز، اليوم الاربعاء، قال القيادي في الحركة يوسف الحساينة: “نحن أمام عدو مدجج بكل أدوات الحقد والكراهية والقتل، هو يقتل الفلسطينيين والمدنيين العزل بدم بارد ولا يقيم اي اعتبار للموازين والاعراق والمواثيق الدولية”.

وأضاف الحساينة: “ما يقوم به العدو من إجرام يتطلب منا كفلسطينيين أن نواجه العربدة والارهاب المتوحش من المستوطنين بكل قوة واقتدار عبر الالتفاف حول نهج المقاومة واستنهاضها”.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت صباح اليوم، استشهاد الشابة غفران هارون حامد وراسنة (31 عامًا) إثر إصابتها برصاصة أطلقها عليها جنود الاحتلال عند مدخل مخيم العروب شمال الخليل.

وأوضحت الصحة في بيان أن “الرصاصة اخترقت صدرها من الجهة اليسرى (تحت الإبط)، وخرجت من الجهة اليمنى ما أدى الى استشهادها”.

مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
مواضيع ذات صلة
Related articles